الصفقات المشبوهة للمجلس الإقليمي لآسفي

أثار موضوع تأهيل مداخل مدينة آسفي وبعض شوارعها ضجة كبيرة  لاسيما وإنها تميزت بتورط المجلس الإقليمي في صفقات مشبوهة أهمها صفقة شارع كينيدي والتي تم الاتفاق على تهيئة وتأهيله بزليج قياس 45*45 وليس 33*33  لتعجيز الشركات المنافسة على الصفقة وإقصائها وتمرريها في صمت إلى معارفه , لكن المعارضة داخل المجلس أبت إلا أن تكشف المستور وتوضح للرأي العام أن  ما أعلن عنه المجلس الإقليمي مجرد وهم، وان إعادة تأهيل المدينة رصدت له ميزانية تقدر 144 مليار درهم سنة  2011 عبر اتفاقية تم توقيعها منها 12 مليار مخصصة لتأهيل مداخل المدينة والتي أفرج عنها مؤخرا خلال دورة يونيو تحت إشراف السيد عامل الإقليم.

وقد نشر البرلماني حسن عديلي في صفحته على الفيسبوك أن ما تم الاعلان عنه من قبل رئيس المجلس الإقليمي لا أساس له من الصحة وان الصفقة كانت مشبوهة بكل المقاييس، وذلك  في ظل غياب الحكامة الجيدة وهيمنة طابع  سوء  تدبير المال العام على تسيير الشأن الإقليمي والمحلي لحاضرة ضاقت ذرعا من بعض مسؤوليها.

التعليقات مغلقة.