شريط الأخبار

معانات متعاقبة من جراء فضائح التزوير

السلطات القضائية بالصويرة و جماعة سيد لعروسي و الشرطة القضائية بأسفي في قفص الاتهام !
سبق لسيد بنمبارك أن وضع ظلما في السجن من جراء حكم صادر في حقه من طرف المحكمة الابتدائية لصويرة تحت عدد 426 / 2001 بتاريخ 20 /03 /2001 دون أن يسبق له أو لزوجته السكن بهده المدينة ، يجبر بأداء نفقة على ابنته التي تحمل اسم ( راضية ) . هده البنت التي يدعي أنها سجلت زورا بكناش حالته المدنية من طرف زوجته بجماعة سيد لعروسي إقليم الصويرة هده الناحية يجهل تماما موقعها بالخريطة و لم يسبق له أن زارها يوما رغم دلك تتمكن الزوجة من جعل نفسها حامل و تنجب بنتا و تسجلها بكناش الحالة المدنية باسمه دون علمه و فوق كل دلك عن طريق السلطة القضائية بالصويرة تستطيع استصدار الحكم المذكور أعلاه و إيداع الزوج سجن في مسلسل دائم مند 12 سنة في محاولة طمس الحقيقة و إجبار الزوج بقبول الأمر الواقع .
الحلقة الحالية من مسلسل المعانات تتلخص في الزوجة و معها الشرطة باسفي على متن سيارة الأمن يبحثون على الزوج خلال الأسبوع الحالي وجاءوا لشقته التي يملكها بعمارة السكك الحديدية ، و بعد أن لم يجدوه بها تركوا له استدعاء في حين هاتفه الخاص إلى الآن يرن دون انقطاع .

و مباشرة بعد حضوره لمصلحة الشرطة القضائية للدائرة الخامسة يوم الجمعة 11 غشت على الساعة العاشرة تم اعتقاله لكونه اعترف بجزء مهم بالمنسوب إليه في انتظار تقديمه لسيد وكيل الملك .في انتظار الحلاقات القادمة…… !

عبد الواحد مخلاوي

التعليقات مغلقة.