الأميرة للا سلمى تترأس حفل اليوم الوطني لمحاربة السرطان

ترأست الأميرة للا سلمى، رئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، أمس، بمراكش، حفل تخليد اليوم الوطني لمحاربة داء السرطان، الذي يصادف 22 نوفمبر من كل سنة، والذي يكون مناسبة للتوعية وتوضيح أهمية الوقاية والكشف المبكر عن هذا المرض، وفرصة لتسليط الضوء على أهم المنجزات التي حققها المغرب في هذا المجال وكذا الآفاق المستقبلية.

وتسعى مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، التي تأسست سنة 2005، بمبادرة من الأميرة للا سلمى، إلى جعل محاربة السرطان من أولويات الصحة العمومية بالمغرب والمنطقة المغاربية والعربية ككل، حيث تضع المؤسسة نصب أعينها تحسين التكفل بالمرضى وتشجيع أعمال الوقاية، مع الانخراط الفاعل في مجال البحث العلمي عبر تعدد الشراكات داخل المغرب وخارجه. كما توسع نطاق عمل المؤسسة ليشمل التعاون وتبادل التجارب مع عدد من البلدان الأفريقية.

وبصفتها سفيرة النوايا الحسنة للمنظمة العالمية للصحة، من أجل النهوض بعلاج السرطان والوقاية منه، تعمل الأميرة للا سلمى على وضع محاربة السرطان بالمغرب في سياقه الدولي. لذا، تساهم المؤسسة في اللقاءات الدولية والإقليمية للمنظمة العالمية للصحة، فضلًا عن كونها عضوًا في الاتحاد الدولي ضد السرطان منذ 2006، ورئيسة للتحالف الإقليمي لمحاربة السرطان على مستوى منطقة شرق المتوسط، كما انخرطت جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان في “فرايموورك كونفنشين أليانس” سنة 2008.

التعليقات مغلقة.