شريط الأخبار

السلام هو معركة النصر على الحروب

بقلم الكاتب اليمني /حميد الطاهري
السلام هو معركة النصر على الحروب فهو رسالة عظيمة لكل أبناء الشعوب، و معركة سفراء السلام و دعاة ومحبي السلام و أنصاره في مختلف دول العالم، هو النصر على حروب هذا الزمن ولا معركة لنا غير حمل “راية السلام” ياسفراء السلام فأنها معركة أهل المحبة والسلام .فإن السلام لا يأتي مع الرياح والمفروض أن يكون للمعركة قيادة تمتلك القواعد الشعبية في مختلف الدول ، في سبيل تحقيق رسالة السلام لأبناء الشعوب أجمع .
حيث أن تحقيق السلم والسلام ليس سهل فهو أكبر معركة في عصرنا الحاضر وعلينا تأسيس قواعد شبابية في كل دولة في حمل أعظم راية وهي “راية السلام” كونها راية حقن الدماء والمحبة والأخوة بين مختلف أبناء الشعوب.
فلابد من تأسيس قيادة ياسفراء السلام في كل دولة وذلك في تاسيس مجلس سفراء السلام العالمي و إعداد مشروع سلام عالمي ، وإطلاق مبادرات سلام لكل قادة الأمم بالتنسيق مع مجلس الأمن الدولي ومجلس الأمم المتحدة ، وجامعة الدول العربية في سبيل تحقيق السلام المشتاقون له كل من على هذا الكون .
هذا هو النصر في معركة السلام لا حل غيره ياقيادات منظمات السلام وسفراء السلام وكل أنصار السلام ، فعلينا أن نوحد الصفوف في إعداد ماذكرته سابقاً إذا أردنا الإنتصار في معركتنا ضد التحالفات الدموية وحروب هذا الزمن التي قتلت الملايين من أبناء هذا الوطن وذاك التي يقطر دماً .
علينا الإنتصار الحقيقي في معركتنا ياسفراء السلام وذلك من خلال إطلاق حملة سلام عالمية ويكون لهذه الحملة قيادة من قيادات منظمات السلام و سفراء ودعاة ومحبي السلام ، و التنسيق مع قيادة حملة السلام العالمية مع مختلف سفراء السلام في كل الدول .
وتكون حملة السلام الدولية تحت شعار “السلام هو أساس حياة الشعوب والأوطان” وغير ذلك من شعارات السلام ووتتضمن الحملة عدة أهداف ويكون  اطلاقها،وطبع كشوفات توقيعات  تحت شعار” معاً للدعوة لوقف الحروب معأ نحو تحقيق السلم والسلام في كل البلدان ” ويوقع على تلك الكشوفات  الآلاف من أبناء الشعوب، ويكون من قيادات حملة السلام في الأوطان جمع توقعات أبناء الشعوب وتسلم ذلك إلى قيادة حملة السلام  وكذلك إطلاق حملة السلام عبر الوسائل الإعلامية العربية والدولية و عبر مواقع التواصل الإجتماعي كي تصل الحملة لكل قادة الأمم أنّ الشعوب تكره الحروب وتحب السلام لتعيش حياتها في أمن وسلام مدى الحياة .
ومن خلال ذلك يتم تقدم مبادرة سلام عالمية إلى قادة الامم ومجلس الأمن الدولي ومجلس الأمم المتحدة .
فهذه هي معركة السلام ياقيادات منظمات السلام و سفراء المحبة والسلام في الإنتصار على الحروب وتحقيق السلام العادل والشامل لأبناء شعوب العالم .
أتمنى من جميع قيادات منظمات و سفراء السلام  الاستجابة العاجلة لما تنضمنه مقالتي من مقترحات حول معركة السلام ضد الحروب  وإحلال السلام في كل الدول ليعيش من عليها في أمن وأمان ومحبة ورخاء وسعادة وحرية تعم الجميع

التعليقات مغلقة.