شريط الأخبار

لقاح Sputnik V ليس مضمون الفعالية حتى الآن…

إعداد مبارك أجروض

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل فجائي، مساء يوم الثلاثاء 11 غشت، للعالم أن بلاده طورت “أول” لقاح ضد Covid-19، وتابع بأن روسيا ستبدأ إنتاجه اعتبارا من شهر شتنبر المقبل، وفي نفس الوقت أعلن كذلك عن تسجيل أول لقاح ضد Covid-19 في العالم، معززا تصريحه بحجة أن إحدى بناته تم تلقيحها به، وأضاف بوتين أنه طلب من وزير الصحة ميخائيل موراشكو تقديم معلومات مفصلة عن اللقاح، مشيرا إلى أنه يعلم أنه “يعمل بشكل فعال نوعا ما، ويشكل مناعة مستقرة”، وشدد على أنه “اجتاز جميع الاختبارات اللازمة”، غير أن وكالة فونتانكا للأنباء صرحت بأن العقار الروسي الذي تم الترويج له تم تسجيله بعد 42 يومًا فقط من البحث ـ وقيل إن فعاليته “غير معروفة”.

ولقد أكدت وزارة الصحة الروسية أن لقاح Sputnik V الذي أعلن عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، “ليس مضمون الفعالية حتى الآن، بسبب نقص الدراسات بشأنه”، وذكرت في تحقيق نشرته يوم الثلاثاء أيضا في موقعها، أن اللقاح لا يناسب البالغين أقل من 18 ولا أكثر من 60 سنة، ولا الحوامل من النساء أو المرضعات، أو الذين يعانون من قائمة طويلة من الأمراض الأساسية،

ونقلا عن تقرير نشرته صحيفة “التلغراف” البريطانية، فإن أعراضه: تورم وحكة في موقع التطعيم، وانخفاض في الشهية، مع ارتفاع في الحرارة، إضافة إلى الشعور بالخمول، كما وبالصداع والإسهال، مع أعراض أخرى شبيهة بأعراض الزكام، ونبه تقرير المعهد بشكل خاص، إلى ضرورة عدم تطبيق اللقاح على من يعانون من أمراض الكبد والكلى والسكري، إضافة لأمراض الصرع والسكتات الدماغية وأمراض الجهاز العصبي المركزي، والقلب والأوعية الدموية ونقص المناعة وأمراض الرئة والربو والأكزيما.

كما اعترف التقرير بأنه لم يتم إجراء أي بحث حول كيفية تفاعل اللقاح مع الأدوية الأخرى. أما الحصانة التي يؤمنها من Covid-19، فأكد التقرير أن مدتها “غير معروفة” أي بعكس ما زعمه مسؤولون روس، بأنها تصل إلى عامين.

* 38 شخصا خضعوا للقاح

ووفقاً لإحدى الوثائق المقدمة للتسجيل فإنه “لم يتم إجراء دراسات سريرية لدراسة الفعالية الوبائية” التي تخص هذا اللقاح، على الرغم من ادعاءات بوتين بأن اللقاح قد اجتاز “جميع الاختبارات اللازمة”، بحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية، كما أن هناك أيضًا تساؤلات حول قدرة اللقاح على تكوين أجسام مضادة كافية.

وبحسب الصحيفة البريطانية فلقد تم الاقتصار على إجراء اختبارات اللقاح على 38 شخصًا فقط، كما أنه تسبب في آثار جانبية بما في ذلك الألم والتورم، وذلك وفقًا للأوراق الرسمية، ولقد انتقد علماء يوم أمس بوتين بسبب هذه الخطوة “الطائشة والحمقاء” التي يقولون إنها قد تجعل الوباء أسوأ إذا ثبت أن اللقاح خطير أو غير فعال، في حين قال بوتين إن ابنته لم تعاني من أي آثار جانبية أسوأ من ارتفاع درجة الحرارة، وقالت وكالة فونتانكا أن هناك قائمة طويلة من “الأحداث السلبية” التي تحدث “بشكل متكرر وفي كثير من الأحيان”.

* الآثار الجانبية

أوضح معهد الأبحاث الذي أنتج اللقاح، أنه من بين الآثار الجانبية للقاح التورم والألم وارتفاع الحرارة ـ ارتفاع درجة حرارة الجسم ـ والحكة في مكان الحقن، كما تم الإبلاغ عن أعراض أخرى مثل الضعف الجسدي أو نقص الطاقة، والشعور بالضيق، والحمى، وانخفاض الشهية، والصداع، والإسهال، واحتقان الأنف، والتهاب الحلق، وسيلان الأنف.

وأظهرت الاختبارات أنه في اليوم الثاني والأربعين بعد التطعيم، كان لدى المتطوعين أجسام مضادة أقل من المتوسط، اللقاح غير مسموح به أيضًا لمن هم أقل من 18 عامًا أو أكثر من 60 عامًا بسبب نقص البحث حتى الآن عن تأثيره.

* لا ينصح به للنساء الحوامل

لا ينصح به للنساء الحوامل والمرضعات لأنه لم يتم دراسة “فعاليته وسلامته”، كما لم يتم دراسة تفاعل اللقاح مع الأدوية الأخرى وتأثيره على القدرة على قيادة المركبات.

يجب استخدامه بحذر للأشخاص الذين يعانون من مجموعة من الأمراض المزمنة بما في ذلك أمراض الكلى والكبد المزمنة والسكري والصرع والأشخاص الذين لديهم تاريخ من السكتات الدماغية وأمراض الجهاز القلبي الوعائي ونقص المناعة وأمراض المناعة الذاتية وردود الفعل التحسسية. التأتب، والأكزيما.

* يحفظ في درجة حرارة -18 مائوية

وتقول الوثائق إن اللقاح حساس للغاية للتأثيرات الخارجية ويجب تخزينه مجمدا في درجة حرارة لا تزيد عن -18 درجة مائوية قبل الاستخدام، يجب حفظه في درجة حرارة الغرفة، ولكن ليس أكثر من 30 دقيقة.

وقالت وكالة فونتانكا إن وثائق معهد غماليا “لا تبدو مشجعة مثل تصريحات فلاديمير بوتين ووزير الصحة ميخائيل موراشكو”.

التعليقات مغلقة.