شريط الأخبار

موقع إلكتروني آخر يثير الجدل..مطالب لرئيس بلدية الحسيمة بتوضيحات حول “بوابة البلدية”

يتضح أن تبذير المال العام من طرف بعض المسؤولين، قصة عشق لا تنتهي، وما يظهر في الواجهة، أو ما تصل إليه الصحافة، ليس سوى مجرد قمّة صغيرة من جبل ضخم مغمور في مستنقع سوء تدبير للمال العام.
فبعد فضائح قسم التعمير التي لاتنتهي ببلدية الحسيمة، فضيحة أخرى مُتعلقة هذه المرة بتبذير المال العام وبطلها قسم التواصل بالمجلس.
الحديث هنا عن الموقع الالكتروني الرسمي لبلدية الحسيمة، حيث طالب فريق العهد الديمقراطي من رئيس المجلس البلدي توضيحات بشانه، حسب المراسلة التي توصل الموقع بنسخة منها، هذا الموضوع عاد مجددا بعد ان كان حديث الصحافة المحلية بالمدينة وكذا اعضاء من المعارضة بالمجلس  الذين طالبوا في وقت سابق ببرمجته كنقطة ضمن اشغال احدى دورات المجلس من اجل مناقشته الا أن رئيس المجلس رفض ذالك.
هذه البوابة أصبحت حديث المتتبعيين للشأن المحلي بالمدينة لما تعرفه من استنزاف حسب مصادر خاصة فعشرات الملايين سنويا تذهب أدراج الرياح (تسير وصيانة) من ميزانية الجماعة التي يطالب فريق العهد بالمجلس الجماعي بالكشف عن طريقة صرفها وبالمعلومات المتعلقة بها والتكلفة المالية وطريقة شراء اسم النطاق وما ان كان قسم التواصل الوحيد المخول له النشر والتسير ام ان هناك جهة ما خارج المجلس البلدي تقوم بنشر معلومات عن المؤسسة.
فهل كانت صفقة عمومية احترم فيها قانون الصفقات العمومية، أم انه تم تفويتها بشكل مباشر لإحدى الشركات او لاحد الاشخاص…؟؟؟

التعليقات مغلقة.