شريط الأخبار

مستثمر شاب ينظم وقفة احتجاجية أمام مقر بلدية الحسيمة.

شهدت مدينة الحسيمة اليوم وقفة احتجاجية أمام مقر بلدية الحسيمة الأولى من نوعها، حيث نظمها شاب مستثمر بعدما أعلن سابقا القيام بهذه  المبادرة وأنه أشعر السلطات بذلك.

وأتت هذه الوقفة بحسب ادعائه بسبب عرقلة مشروعه الاستثماري بالمدينة، رغم قيامه بكافة الإجراءات القانونية المعمول بها في مجال استثماره.

أمين العبدوني  يرى أنه يؤدي ضريبة أباه المرحوم، الذي كان رئيس فرع الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، ومؤسسا  لحركة لكل المظلومين بالمدينة، والذي كان شوكة في حلقهم أيام نضاله بالمدينة.
الوقفة الاحتجاجية أمام مقر بلدية الحسيمة عرفت  بتثبيت  لافتات من الحجم الكبير بألوان أمام الباب الرئيسي للبلدية العبارات التالية:  “مجلس البلدية حسيمة يخالف مضامين خطاب الملك ويكريس سياسة إقصاء الشباب حاملي المشاريع وعرقلة مشروع استثماري بعد  استنفاذ جميع المساطر القانونية”.

أما اللافتة  الثانية  فكانت تحمل: “ماهو دور مسيري الشأن المحلي”.

  • تكريس ظاهرة الزبونية والمحسوبية على حساب الشأن المحلي.
  • المساهمة في موت الشباب في  قوارب الموت بدل تشجيع   الاستثمارات الموفر لفرص العمل لهم.
  • عرقلة المشروع عرف استنكار أكثر من 2600 من الساكنة  وفق عريضة تضامنية.

 

التعليقات مغلقة.