هذه هي تعليمات “جلالة الملك محمد السادس” بخصوص عودة الجالية المغربية إلى المغرب

بعد العديد من الصعوبات التي وجهت الجالية المغربية، في العودة إلى أرض الوطن في ظل جائحة كورونا، وما شاهدتها  من الارتفاع الباهظ  في أثمنة النقل  الجوي والبحرين، مما خلف  استياء المهاجرين المغاربة، رغبين أن تنخفض أثمنة النقل.

وفي هذا الإطار جاءت العناية الكريمة التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس نصره الله، يوليها لأبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وتجسيدا لحرصه المولوي على استمرار ارتباطهم بوطنهم الأم، فقد أصدر جلالته، أعزه الله، تعليماته السامية للسلطات المعنية وكافة المتدخلين في مجال النقل، قصد العمل على تسهيل عودتهم إلى بلادهم، بأثمنة مناسبة.

وبهذا الخصوص أمر جلالة الملك، حفظه الله، كل المتدخلين في مجال النقل الجوي، خاصة شركة الخطوط الملكية المغربية، ومختلف الفاعلين في النقل البحري، بالحرص على اعتماد أسعار معقولة تكون في متناول الجميع، وتوفير العدد الكافي من الرحلات، لتمكين العائلات المغربية بالخارج من زيارة وطنها وصلة الرحم بأهلها وذويها، خاصة في ظروف جائحة كوفيد 19.

كما دعا جلالته كل الفاعلين السياحيين، سواء في مجال النقل أو الإقامة، لاتخاذ التدابير اللازمة، قصد استقبال أبناء الجالية المغربية المقيمين بالخارج في أحسن الظروف وبأثمنة ملائمة”.

التعليقات مغلقة.