الجديدة،تجديد الثقة في الأستاذ “هشام الغازي” رئيسا للمنظمة المغربية لحماية المال العام

عبد الالاه علاني  

اختتمت أول أمس السبت 12 يونيو الجاري فعاليات المؤتمر الوطني الأول للمنظمة المغربية لحماية المال العام، الذي جرى تنظيمه بقاعة الندوات التابعة للغرفة الفلاحية بالجديدة، و حمل شعار “حماية المال العام و محاربة الفساد ركيزة أساسية لنجاح النمودج التنموي الجديد”.

 

و افتتحت أشغال المؤتمر بإلقاء كلمة رئيس اللجنة التحضيرية، و كلمة نقيب هيئة المحامين بالجديدة، و كلمة الرئيس الوطني للمنظمة المغربية لحماية المال العام، كما تم تكريم شخصيات عمومية أسدت خدمات جليلة في تدبير الشأن العام.

 

بعد توقف الحاضرون لتناول وجبة الفطور في استراحة قصيرة، تم استئناف أشغال المؤتمر بتلاوة التقريرين الأدبي و المالي و المصادقة عليهما بالإجماع، ثم انتُخِبت هيئة لإدارة باقي فقرات المؤتمر و تدوين الملاحظات لمناقشتها، و تمت المصادقة بالإجماع على القانون الأساسي الذي عرف مجموعة من التعديلات من بينها اسم هذه المنظمة الذي أصبح ” المنظمة المغربية لحماية المال العام” ، لتنتهي الفترة الصباحية.

 

ثم اتجه المؤتمرون صوب إحدى القاعات لتناول وجبة الغداء المنظمة على شرفهم، لتتم العودة إلى القاعة، حيث انتخب بالإجماع الأستاذ “محمد سقراط”رئيسا للمجلس الوطني للمنظمة المغربية لحماية المال العام، فيما تم تجديد الثقة في الأستاذ “هشام الغازي” رئيسا للمنظمة المغربية لحماية المال العام لولاية ثانية.

 

كما تم انتخاب أعضاء المجلس التنفيذي البالغ عددهم 13 عضوا، و أعضاء المجلس الوطني و عددهم 60 عضوا يمثلون 10 جهات حضرت للمؤتمر من أصل 12 جهة، حيث تعذرت مشاركة جهتي “طنجة-الحسيمة-تطوان” و ” درعة-تفيلالت”.

هكذا انتهت أحداث المؤتمر الوطني للمنظمة المغربية لحماية المال العام بإصدار البيان الختامي، و تلاوة برقية الولاء و الإخلاص مرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

التعليقات مغلقة.