المذابح العشوائية للدجاج تغزو ولاية الدار البيضاء و المواطنون يستهلكون لحوم دواجن قد تسبب السرطان. ‎

أحمد أموزك 

تشهد ولاية الدار البيضاء ، و باقي المناطق الشعبية بالمدينة ، انتشارا رهيبا للمذابح العشوائية للدواجن بمختلف الأسواق الشعبية و في الهواء الطلق الأمر الذي يتطلب تحرك المصالح البيطرية بجماعة الدار البيضاء، و السلطات المحلية بشكل عاجل فما قد يمكن تسببه من أضرار بليغة على صحة المواطنين.

من انتشار هده المذابح العشوائية ، يجعلنا بجريدة ” أصوات ” أن ندق ناقوس الخطر ، نتيجة فتح كل من  هب و دب مذبحة لبيع الدجاج و هنا يجعلنا بأن  نطرح تساؤلا هام ، عن كيفية انتشار ظاهرة الذبح الغير الشرعي ، على مرأى و مسمع الجهات الوصية ، دون أن تحرك ساكنا .

حيث أن طريقة عرض بيع لحوم بيضاء على طاولات تفتقر إلى أذني شروط النظافة  ، ضاربين عرض الحائط جميع المقاييس الصحية المعمول بها ، لبيع مادة سريعة التلف. .

فبعد قيام جريدة ” أصوات ” ، بزيارة ميدانية لبعض أماكن بيع الدجاج ، و الإقبال الكبير على هده اللحوم البيضاء من قبل المواطنين ، ناهيك عن الثمن المغري ، الذي يجده المواطنون في متناولهم. .

و قد لوحظ انتشار محلات في الآونة الأخيرة ، تحولت بقدرة قادر من محلات لبيع المنتجات الغذائية إلى محلات لبيع لحوم الدجاج ، بدون حصولها على رخص لمزاولة مهامها ، مشوهة بتكاثرها و افتقادها لشروط النظافة ، و الوجه الجمالي للإحياء الشعبية ، ناهيك عن الروائح الكريهة التي اتضحت تقض مضجع لساكنة الأحياء الشعبية عند تصريحهم لنا بجريدة أصوات. 

التعليقات مغلقة.