شريط الأخبار

“امحند العنصر” يقر أن بين حزبه وبين البيجيدي جذع مشترك

أفاد امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، إن حزبه أقرب إلى حزب التجمع الوطني للأحرار من حيث الليبرالية، لكن من حيث العاطفة فإنه أقرب إلى حزب العدالة والتنمية، مشيرا إلى أن بين حزبه وبين البيجيدي “جذع مشترك”.

 

لقد شدد العنصر حديثه  في برنامج “لقاء مع الصحافة” بث على الإذاعة الوطنية،  يوم أمس الأربعاء، على أن الحركة الشعبية وإن كانت حزبا ليبراليا، إلا أنها أيضا محافظة من الناحية المجتمعية.

ولم يقدم الأمين العام لهذا الحزب معلومات كثيرة عن الطريقة التي يستعد بها حزبه للانتخابات المقررة شتنبر المقبل، لكنه أكد على أن “طموحه هو أن يحتل إحدى المراتب الثلاث الأولى”. كذلك، لم يكشف العنصر عن المراحل التي وصل إليها حزبه في قوائم الترشيحات، غير أنه قال إن ّتلك هي حال الأحزاب الأخرى أيضا”، متحديا أن يكون هناك حزب قد حسم لوائح ترشيحاته لهذه الانتخابات.

وأعرب “إن بعض المرشحين الذين كان يقال إنهم مع هذا الحزب، ظهروا البارحة وهم في حزب آخر، أو عادوا إلى أحزابهم”.

 

 أوضح العنصر في هذا السياق أيضا أن وزير الداخلية السابق، محمد حصاد “مازال عضوا في الحركة الشعبية، ويحضر اجتماعات المكتب السياسي للحزب”، لكنه شدد على أن حصاد “لم يخبره بأي مطامح للترشح في الانتخابات”. بالمثل، فإن العنصر نفسه لم يحسم بعد في ما إن كان سيترشح لهذه الانتخابات، وقال “إن قراره سيتخذه في غضون الأيام القليلة المقبلة”.

التعليقات مغلقة.