قانون جديد رقم 36.21 بسحب الألقاب التشريفية ” مبقات لا لالة ، او مولاي ، او سيدي” بالحالة المدنية المغربية

بقلم – احمد اموزك

من المرتقب ان تشرع لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب في دراسة مشروع قانون جديد يحمل رقم 36.21، ستحدث بموجبه منظمومة رقمية وطنية، وسجل وطني للحالة المدنية بالمغرب، سيعتمد اللغة الامازيغية في تحرير وثائق الحالة المدنية.

و يتم التداول بلجنة الداخلية وجوب عدم إرفاق الاسم الشخصي باي كنية او صفة مثل ” مولاي ” او ” سيدي ” أو ” لالة ” ، او ان يكون متبوعا برقم او عدد .

ويجوز لكل مواطن مغربي مسجل بنظام الحالة المدنية، ان يطلب تغيير اسمه الشخصي، إذا كان له مبرر مقبول بواسطة حكم قضائي.

فحسب رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان ” عبدالإله الخضري ” الذي صرح: { إن إلغاء هده التوصيفات من التسمية في سجلات الحالة المدنية يعتبر تكريسا للمساواة ، على الاقل في التسمية ، لأن التوصيفات من قبيل ” مولاي ، لالة ، او سيدي ” ، تعتبر توصيفات تمييزية } .

و المراد من مبادرة لجنة الداخلية، ان هده الألقاب التشريفية، هو التذكير بالانتماء الطبقي للمولود، او في بعض الحالات الإحالة على المحبة الكبيرة ، التي يحظى بها حامل اللقب .

و اعتبر الحقوقي المغربي ” خالد البكاري ” ، ان :{ اختيار الاسماء مسالة خاصة بالآباء ، و اعرب عن استغرابه الجدل الدائر حول بعض الاسماء ، بما في ذلك التي تتضمن الالقاب المذكورة } .

 

التعليقات مغلقة.