شريط الأخبار

طرق حماية العينين من إشعاع الحاسوب

بقلم د. مبارك أجروض

 

إن كثرة تعريض العين لأجهزة الحاسوب والتليفون المحمول يسبب إجهاد العين والشعور الدائم بعدم الراحة، وهناك عدد من الطرق التى يجب اتباعها لتجنب تعب العين المستمر من التعرض للأجهزة الإلكترونية باعتبار أن استخدام الحاسوب يُعد سببًا رئيسا لإجهاد العين، فإذا كان الشخص يعمل على مكتب ويستخدم جهاز الحاسوب، فيمكنه إراحة عينيه بدرجة معينة عن طريق التأكد من إعداد مساحة عمل بطريقة مناسبة ومريحة للعين، وهذه نصائح للحصول على وضعية مريحة للعينين أثناء فترة العمل على الحاسوب:

* اختيار نوع الشاشة

اختيار نوع الشاشة المناسب من شأنه التقليل من مخاطر الجلوس أمام الحاسوب لساعات طويلة، وتعتبر شاشات الـLCD أفضل على العين لأنه يكون بها أسطح مضادة للانعكاس، كما أن شاشات الـCRT تسبب وميضًا ملحوظًا وهو السبب الرئيس في إجهاد العين. ولذلك على الشخص المشتغل على الحاسوب اختيار شاشة كبيرة نسبيًا، بالنسبة لجهاز حاسوب سطح المكتب، على ألا يقل قطرها 19 عن بوصة.

* تعديل الوضعية

وضع الشاشة أمام الشخص مباشرة وعلى بُعد 50 إلى 100 سم من عينيه، وفي حالة ما إذا أراد الاقتراب لقراءة خط صغير، فيمكنه زيادة حجم الخط، وجعل الجزء العلوي من الشاشة في مستوى العين أو أدنى بحيث ينظر إلى أسفل قليلاً في عمله.

وإذا كان الشخص يرتدي نظارة ثنائية البؤر، فيمكنه إمالة رأسه إلى الوراء بحيث تتمكن من الرؤية من خلال الجزء السفلي من نظارته. للإعداد لذلك، وعليه وضع في اعتباره تخفيض مستوى الشاشة بمقدار بوصات قليلة أو شراء نظارات مصممة للعمل على الحاسوب.

* التحقق من الإضاءة والتقليل من الوهج

يمكن أن يؤدي الضوء والوهج الشديدان إلى إجهاد العين، ما يصعب من رؤية الأشياء على الشاشة. لذا فمن الضروري ملاحظة أي وهج شديد، وعلى الشخص أن يعلم أن أسوأ المشاكل تحدث عمومًا من المصادر الموجودة فوقه أو خلفه وتشمل الإضاءة الفلورية أو ضوء الشمس.

* القيام بتعديل الشاشة

ـ وضع الشاشة بحيث تصبح أقوى مصادر الضوء على الجانب أو على الزاوية اليمنى من الشاشة. ووضع في الاعتبار إغلاق بعض الأضواء في السقف أو كلها، وإذا كان الشخص في حاجة إلى الضوء من أجل الكتابة أو القراءة، فعليه استخدام مصباح مكتبي قابل للضبط.

ـ إغلاق الستائر وتجنّب وضع الشاشة أمام نافذة أو حائط أبيض مباشرة، والقيام بضبط التباين والسطوع في الشاشة إلى المستوى المريح بالنسبة إلى الشخص، مع التأكد من سهولة قراءة الحروف على الشاشة.

* المحافظة على نظافة الشاشة

القيام بمسح الغبار الموجود على شاشة الحاسوب بانتظام، بغية التقليل من الغبار الموجود على الشاشة من التباين وقد يساهم في مشكلات الوهج والانعكاس.

* جعل لوحة المفاتيح في وضعية مناسبة

وضع لوحة المفاتيح أمام الشخص مباشرة، لأن وضع لوحة المفاتيح في مكان مرتفع أو منخفض جدا أو بزاوية، فقد يسبب ذلك عدم راحة وتعباً في العينين والرسغين واليدين.

* جعل المواد المرجعية قريبة

وضع مواد القراءة والمواد المرجعية على حامل المستندات بجوار الشاشة وفي المستوى والزاوية والمسافة نفسها بين الشاشة والعينين. لأن ذلك من شأنه التقليل من كم احتياج العين لإعادة التأقلم وعدد المرات التي يقوم فيها الشخص بتحريك رقبته ورأسه.

* تخصيص وقت للراحة

طبيعة العمل السريعة وكثرة المهام المطلوبة من الشخص المشتغل على الحاسوب قد لا تسمح له بمزيد من الوقت، ولكن عينيه هما في حاجة إلى راحة لذلك ففي كل 20 دقيقة يتم فيها النظر إلى شاشة الحاسوب استرح لمدة 20 ثانية والنظر بعيدًا عن الشاشة. 

التعليقات مغلقة.