بلاغ حول قرار سليمان الريسوني عن توقيف إضرابه عن الطعام‎‎

تلقت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بارتياح بالغ إعلان الزميل سليمان الريسوني قرار توقيف إضرابه عن الطعام، تجاوبا مع النداءات التي وجهتها إليه العديد من الهيآت والمنظمات والشخصيات السياسية والحقوقية والنقابية الوطنية، وهي الجهات التي ناشدته إعلان هذا القرار منذ مدة انتصارا للحق في الحياة وفي السلامة الجسدية والنفسية.

وتذكر النقابة الوطنية للصحافة المغربية إنها في إطار متابعتها المتواصلة لوضعية الزميل سليمان الريسوني منذ اليوم الأول لإعلانه خوض الإضراب عن الطعام، ناشدته غير ما مرة توقيف هذا الإضراب خصوصا حينما انعكس على وضعه الصحي،والتقى به وفد قيادي من النقابة في داخل السجن للاطمئنان على أوضاعه الصحية، وألح عليه في هذا الصدد.

والنقابة الوطنية للصحافة المغربية إذ تشكر بهذه المناسبة جميع الأوساط والشخصيات الوطنية التي ساهمت في إقناع الزميل سليمان باتخاذ هذا القرار الشجاع، فإنها تطالب بنقل الزميل سليمان إلى المستشفى ليحظى برعاية طبية مكثفة، لأن تدبير مرحلة ما بعد توقيف الإضراب عن الطعام تكتنفها أخطار ومصاعب قد لا تقل خطورة عن الإضراب عن الطعام نفسه. كما تنتهز النقابة الوطنية للصحافة المغربية هذه المناسبة لتعبر عن أملها في تسريع مرحلة الاستئناف في هذه القضية مع تمتيع الزميل الريسوني بالسراح المؤقت لمواصلة محاكمته في ظروف تتوفر فيها جميع الضمانات القانونية والحقوقية.

التعليقات مغلقة.