خرافة استحالة الحمل بتقدم العمر

بقلم د. مبارك أجروض

لقد أصبح بمقدور النساء، بفضل التقنيات الحديثة في مجال الطب الإنجابي، الحمل والإنجاب في مراحل عمرية أكثر تقدما بمراحل مقارنة بأسلافهن، لكن إلى أي مدى يمكن أن تسهم هذه التقنيات في الحفاظ على خصوبة المرأة ؟ يشير داغان ويلز، أستاذ الطب الإنجابي بجامعة أوكسفورد، إلى التدهور التدريجي في خصوبة المرأة من سن 35 عامًا فصاعدًا، قائلا: “إنها إحدى مظاهر عدم المساواة الكبيرة في الطبيعة”.

ويعاني الرجال أيضًا من انخفاض في قدرتهم على إنجاب الأطفال مع تقدمهم في السن، لكن هذا الانخفاض في الخصوبة يبدأ في وقت متأخر ويحدث ببطء أكثر من النساء. ويميل معدل الخصوبة عند الرجال إلى البدء في الانخفاض من سن 40 إلى 45 عاما. لكن متى بالضبط تبدأ خصوبة المرأة في التراجع؟ ومتى يفضي هذا التراجع إلى فقدان القدرة على الإنجاب ؟

في الواقع تظل الخصوبة من الأمور التي تثار حولها العديد من المعلومات الخاطئة، لا سيما أنها من الأمور التي تختلف فيها التجارب من شخص إلى آخر. ولا شك أن الكثير من النصائح التي قد يستمع لها البعض تفتقد إلى الأسس العلمية الموثوقة، كما قد يكون من الصعب أيضًا لدى بعض الأوساط اللجوء للاستشارات الطبية لتلقي المعلومات الصحيحة. وفي هذا السياق، نستعرض عددًا من المعلومات الخاطئة المتداولة عن خصوبة المرأة.

* استحالة الحمل مع تقدم سن الزوجة

قد يكون الحمل مع تقدم السن صعبًا، غير أنه يظل ممكنًا، كما يمكن استخدام خيارات طبية مختلفة مع تقدم سن المرأة، مثل التلقيح الاصطناعي، وهو ما يزيد من احتمالات الحمل، وذلك حال كانت الإباضة طبيعية ولا تعاني المرأة من مشكلات تمنع الخصوبة.

* الخصوبة مسؤولية المرأة

تتحمل المرأة في بعض الأوساط مسؤولية فشل محاولات الحمل، لكونها الطرف الحاضن للجنين، إلا أن مشاكل العقم والخصوبة قد تصيب المرأة والرجل على حد سواء، حيث قد تعاني المرأة العقم من خلال عدم ثبات الدورة الشهرية، كما يعاني الرجل من العقم في صورة ألم بالخصية.

* تكرار المحاولة يكفي

يلجأ البعض لطمأنة محبيه ممن يعانون مشكلات في الإنجاب، من خلال مطالبتهم بتكرار المحاولات بصورة مستمرة حتى النجاح، إلا أن ذلك قد يبدو غير دقيق، خاصة أن بعض المشكلات تحتاج لتدخل طبي.

* خصوبة المرأة فقط تتأثر بالكبر

تفتقد هذه المقولة أسساً علمية يمكن تصديقها، حيث تبدأ خصوبة الرجل أيضًا في التناقص مع تقدم السن، حيث تبدأ حركة السائل المنوي وحجمه في الانخفاض بعد سن الـ40.

* الإنجاب يعني أنه لا وجود للعقم

على الرغم من كون بعض الأشخاص يُرزقون بالطفل الأول فإنهم أيضًا قد يعانون من حالات عقم بعد ذلك، حيث تشير نتائج إحدى الدراسات لمؤسسة “ريسولف” المعنية بالعقم في الولايات المتحدة، إلى أن30%  من حالات العقم تحدث بعد الطفل الأول.

* الصحة لا دخل لها بالخصوبة

تظل الصحة من أهم العوامل التي ترتبط بالخصوبة، حيث يُعد أسلوب الحياة من العوامل المؤثرة في خصوبة الرجال والنساء، ولذلك يضع الأطباء دومًا في الاعتبار ضبط نسق الحياة الشخصي للمرضى الذين يعانون من مشكلات بالخصوبة.

* الراحة تقضي على العقم

يظل الاسترخاء من العوامل المساهمة في علاج العقم، بالأخص عندما يكون ذلك راجعًا لإجهاد مزمن، إلا أن العقم لا يمكن إدراجه ضمن المشاكل النفسية، وبالتالي فإن الاسترخاء وأخذ الراحة قد لا يساعد في علاج العقم.

التعليقات مغلقة.