التجمع الوطني الأحرار مسار تطور من أحمد عصمان الى أسد سوس . ”عزيز أخنوش”

الإعلامي المتخصص .

احمد عصمان رجل سياسي مغربي، ازداد بمدينة وجدة سنة 1930 مؤسس حزب التجمع الوطني للاحرار. تابع دراسته في المدرسة المولوية، واحرز على وسام العرش من درجة ” حمالة العرش الكبرى ” و وسام الصليب الاعظم من فئة الاول للخدمات الجليلة لجمهورية المانية الاتحادية. ثم احرز على وسام فارس الصليب الاكبر من رتبة الامبراطورية البريطانية. عيين عضوا في الديوان الملكي مكلفا بالشؤون الخارجية سنة 1956 بعد عودة الملك محمد الخامس من المنفى سنة 1957، إلتحق بوزارة الخارجية و عيين كوكيل لوزارة الدفاع سنة 1959. وعيين  كسفير للمغرب في المانية الغربية سنة 1961،  و سفير الولاية المتحدة الامريكية سنة 1967 وفي سنة 1970 اصبح وزير الشؤون الادارية في وزارة القصر من 2 نونبر  1972 الى 22 مارس 1979 و رئيس الوزراء وهي اطول مدة قضاها كرئيس الوزراء مغربي.

وفي اكتوبر 1978 ترأس المكتب تنفيدي كحزب التجمع الوطني للاحرار. وفي 1983 عيين وزير الدولة في جكومة محمد كريم العمراني بوصفه  زعيم حزب الاغلبية البرلمانية.

أحمد عصمان القوة النابعة من ظل الملك
الوجه الخفي لأحمد عصمان ..أحمد عصمان.. رجل الوفاق في مرحلة ما قبل التناوب وزير أول بلا أغلبية وأغلبية بلا وزير أول..التجمع الوطني للأحرار أنقذ حزب الاتحاد الاشتراكي من الحل.. البصري حاول شق الأحرار بتأسيس «الحزب الوطني الديمقراطي»..المهدي بنبركة أول من استقبلني في الرباط :قال إن حاكم وجدة الفرنسي حاول منعه من الدراسة مع الحسن الثاني..صراحتي سببت لي عداوات مع حاشية الملك .. أقمت مع الحسن الثاني في مسكن واحد بفرنسا ..الحسن الثاني كان يريد أن يقود المسيرة الخضراء بنفسه.. البرلمان هو من يجب أن يعين الوزير الأول
القوة النابعة من ظل الملك

«حان الوقت لأسلم المشعل لمناضل تجمعي جديد ليقود مسيرة حزبنا إلى الأمام، والتجمعيون قادرون على ذلك، خصوصا أولئك الذين برهنوا على كفاءات عالية، وهم اليوم في مستوى قيادة حزبهم وفق متطلبات مغرب اليوم ومقتضياته السياسية والاجتماعية».
هي ذي الكلمات التي انتقاها أحمد عصمان، البالغ من العمر 77 سنة يومها، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر حزبه الرابع الذي انعقد في ماي 2007، لترسيم انسحابه من السباق على كرسي رئاسة الأحرار الذي استمر يحتله طيلة 29 سنة. الرجل، حسب المتتبعين للشأن الداخلي للتجمع، لم يكن مخيرا، بل «أُجبر» على اتخاذ القرار هذا حتى لا تصبح أصداء نجاح «الانقلاب الأبيض» ضده أخبارا يقينية تتداولها الألسن حول كأس شاي في المداشر والقرى، إن كانت هذه المداشر والقرى تهتم أساسا بالشأن الحزبي خارج «الحركات انتخابية» (بتسكين الراء). أما المدمنون على قراءة الصحف، فتفاصيل الإعداد ل «التناوب» على رأس التجمع لم تكن سرا، خاصة والصحافة سربت كواليسه، مثلما أدلى «المرشحون للخلافة»، المرحوم مصطفى عكاشة، محمد أوجار ومصطفى المنصوري، بتصريحات صحفية عديدة حول الموضوع، بل إن «الرئيس المؤسس» انخرط بنفسه في «الحرب الإعلامية» قبل المؤتمر الذي عرف تاريخ انعقاده التأجيل على موعده الأولي (20 _ 22 مارس). لكن «الزعيم» لم يترك كرسي «الزعامة» إلا و»شهادة» براءة الذمة، عقب 29 سنة من تدبير التجمع، في «جيبه».
والمؤتمرون البالغ عددهم 4000 تجمعي ينتخبون مجلسهم الوطني ولجنتهم المركزية اللذين سيقودان مصطفى المنصوري إلى «الخلافة»، استعاد سليل وجدة التي جاء الوجود في رحم تربتها سنة 1930، بدون شك، شريط الأحداث الذي جعله يقدم على تأسيس التجمع الوطني للأحرار في أكتوبر 1978، بعد «استشارة» الحسن الثاني طبعا (زميله في الدراسة بالمعهد المولوي بالرباط وكلية الحقوق ببوردو، وصهره بعد زواجه مع أخته الراحلة الأميرة للا نزهة في 1964)، والحصول على مباركة الملك.
في السنة تلك، والمغرب قد انخرط في «المسلسل الديمقراطي» قبل عامين عبر انتخابات جماعية (1976) وبرلمانية (1977) تلت المسيرة الخضراء والإجماع الوطني حول الصحراء والوحدة الترابية، وجد أحمد عصمان، وهو حينها وزير أول منذ 1972، نفسه على رأس «أغلبية» عددية لا تقل عن 141 نائبا، ورثها من المرشحين «الفائزين» تحت يافطة عدم الانتماء الحزبي، أولئك الذين «وُهب» لهم جميعهم اللون الأبيض أثناء الحملة الانتخابية بقدرة قادر في داخلية إدريس البصري أو «أم الوزارات» أيامها.
في المراحل السابقة لتوليه رئاسة الحكومة وجمعه شتات «الأحرار» في هيئة سياسية وُسمت حين خلقها ب «الحزب الإداري»، دأب الحائز على شهادة الدكتوراه في القانون من فرنسا في 1955، على تقلد عدة مناصب عليا بدون انقطاع من أبرزها: عضو للديوان الملكي مكلف بالشؤون الخارجية (1956) قبل الالتحاق بوزارة الخارجية (1957) ثم وزارة الدفاع (1959)، سفير في ألمانيا الغربية(1961) وبعدها لدى واشنطن (1967)، وزير للشؤون الإدارية (1970) فمدير للديوان الملكي (غشت 1971 _ نونبر 1972). وكان الشاب الوجدي قد استأنس بمحيط القصر منذ نعومة أظافره، لما انتقاه محمد الخامس، بتنسيق مع الحركة الوطنية، من بين أفضل خمسة تلاميذ مغاربة للدراسة مع ولي العهد مولاي الحسن، حيث سيتتلمذ على يد المهدي بن بركة، أستاذ الرياضيات حينها في المعهد المولوي.
في نونبر 1972، سيشكل الملك الراحل الحسن الثاني حكومة المغرب رقم 14 ويعين على رأسها أحمد عصمان، الحاضر لمحاولة انقلاب الصخيرات (يوليوز 1971) وللهجوم على الطائرة الملكية العائدة من باريس (غشت 1972)، والذي سبق له مرافقة امبارك البكاي خلال مفاوضات إيكس ليبان (1955) في الخامسة والعشرين من عمره، وتمثيل المغرب في المفاوضات التي أعقبت اختطاف فرنسا للطائرة المغربية المقلة للقيادة الجزائرية في 1956.
ومنذ ذاك، وعصمان معروف بتجنب التصريحات الصحفية، وهي «الميزة» التي سيحافظ عليها رغم قربه الطويل من مركز القرار عملا للمقولة المأثورة «مَن صمت نجا»، وهي القاعدة الذهبية التي لم يكن يكسرها إلا إذا طُلب منه ذلك لتبليغ رسائل محددة لمن يهمهم الأمر، وذلك طوال تحمله لمسؤوليات رسمية وقبل أن يقرر أصدقاءه الحزبيون «انتهاء مدة صلاحيته» سياسيا.
ولعل إحدى هذه الرسائل تجسدت في خرجته الإعلامية صيف 2002، بتزامن مع تقديم الوزير الأول حينذاك، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، لحصيلة الحكومة أمام البرلمان، حين «تخلص» من واجب التحفظ الملازم له ليصرح بأنه يسجل ثلاث انتقادات أساسية على حكومة التناوب:
«- أولا: إن الوزير الأول، الذي نكن له الكثير من التقدير والاحترام، لم يتحمل كل المسؤوليات التي يخولها له الدستور
«- ثانيا: إن الإصلاح لم يعرف دينامية حاسمة خاصة في المجالات الحيوية كالعدل والإدارة ومدونة الشغل
«- ثالثا: إن الحصيلة الاقتصادية ليست سارة.»
العديدون فكوا شيفرة هذه الخرجة من طرف رئيس حزب مشارك في حكومة اليوسفي متأخرين ربما. من هؤلاء من قرأ فيها قوة حدس سياسيّ حتى صار يتنبأ بقراراته، والقرار المعني في هذه الحالة ليس سوى عودة التقنوقراط لكرسي الوزارة الأولى «ليتحمل (الوزير الأول المنبثق من صفوفهم) كل المسؤوليات التي يخولها له الدستور» ويجعل « الإصلاح يعرف دينامية حاسمة» و«الحصيلة الاقتصادية سارة». أما البعض الآخر، فاعتبر أن الرجل تكلم وقبعة «ساعي البريد» فوق رأسه، وأن جمله كانت بمثابة «توطئة» للخروج عن المنهجية الديمقراطية».
ثقة الحسن الثاني في أحمد عصمان لم تكن تنبض، ومن ضمن أجلى براهينها تعيينه إياه مديرا لديوانه شهرا بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة الأولى، ووزيرا أولا ثلاثة أشهر بعد الثانية، هو الذي كان دائم الشك في إخلاص أوفقير لملكه ويبلغ العاهل بمؤامرات الجنرال القوي أولا بأول. وارتباطا بالجنرال، يقول أحمد عصمان في حوار مع «لا في إيكونوميك» (عدد 20 أبريل 2007): «أظن أن الأمر (اختطاف الشهيد المهدي بن بركة) يتعلق بأشخاص كانوا ضد المصالحة بين بن بركة والملك، أوفقير ومحيطه بكل تأكيد. وقد حدثت لي، في هذا السياق، عدة مشاكل مع جلالة الملك حين كنت مديرا للديوان الملكي: كان بعض الأشخاص يخبرونني بمؤامرات أوفقير، ولم يكن الراحل الحسن الثاني يصدق ذلك. ذات يوم، أرسل لي أحمد باحنيني، أستاذنا في المعهد المولوي، ليطلب مني التوقف عن إثارة موضوع أوفقير معه، ولقد اكتشف خطأه بعد المحاولتين الانقلابيتين. واتصل بي عدة مرات شخص من وجدة يقيم اليوم في فرنسا. كان يكتب لي رسائل متعلقة بأحداث تقع دائما لاحقا. أظنه كان على علاقة مع عدد من أجهزة المخابرات الأجنبية، وكنت أبلغ كل هذه المعلومات للملك. لكنني لم أتجرأ على فعل ذلك ذات يوم، وكان قد كاتبني قائلا: سيقع الانقلاب في اليوم الذي سيغني خلاله محمد عبد الوهاب. قررت عدم تبليغ المعلومة للملك لأنه كان سيسخر مني. ولقد كاد يغمى علي يوم لاقيت محمد عبد الوهاب في الصخيرات».
ثقة الحسن الثاني هذه ظلت مصدر افتخار عارم من قبل أحمد عصمان، ومصدر إشعاعه أيضا، بل إن البعض اعتبرها سند استقطابه للكثيرين إلى صفوف حزبه، إذ كانت جسرا مضمونا للاستوزار ونيل مناصب عليا.
مسؤولية الوزارة الأولى ستؤول ثانية لعصمان في الحكومة المغربية الخامسة عشرة (أكتوبر 1977 – مارس 1979)، ليقضي أطول مدة (ست سنوات وأربعة أشهر خلال ولايتين متتاليتن) في المغرب متحملا هذه «الوظيفة السامية» وزاجا بالبلاد والعباد في نفق التقويم الهيكلي، قبل أن يصبح وزير دولة في 1983 ثم رئيسا لمجلس النواب (1984 – 1992).
بقدر ما يعترف البعض لعصمان بحكمة الحوار والانفتاح، خاصة إزاء المعارضة البرلمانية، انفتاح كان يتم عبر الأبواب تارة ومرورا من النوافذ في العديد من اللحظات، عبر بوابة السياسة أو جسور الإعلام، بقدر ما يقر آخرون بأنه ظل «موظفا ساميا» منضبطا، جعل حزبه مكونا دائما للأغلبيات الحكومية، بل ودفعه إلى «المعارضة» حين كلفه الحسن الثاني بذلك في 12 نونبر 1981، إثر انسحاب النواب الاتحاديين من مجلس النواب إعمالا لقرار الاتحاد برفض تمديد الولاية التشريعية بأثر رجعي إلى ست سنوات، وفي هذا الإطار الثاني، يذهب بعض خصومه إلى حد القول إن قوته السياسية كانت مفتعلة، وإنه لم يكن حاضرا سياسيا إلا بفضل موقعه في ظل الحسن الثاني.
لم يستعر أحمد عصمان أبدا عباءة مغايرة لعباءة الإشادة بالقرارات والمبادرات الرسمية، ومع ذلك تعرض حزبه «للتأديب» انتخابيا في التسعينيات. وبالطبع، لم تغب عن الرجل هوية «صاحب دعوتو»، الذي لم يكن سوى إدريس البصري الذي ولج الحكومة لأول مرة، وعصمان على رأسها في ولايته الثانية ، بصفة كاتب للدولة في الداخلية، والذي ظلت غيوم متراكمة تخيم على علاقته معه حسب بعض المتتبعين، بل إن عصمان لن يتردد في التصريح، بعد إعفاء البصري من الداخلية «كنت ربما عدوه رقم 1»، مضيفا أن ابن الشاوية «سبّب الكثير من الأذى وارتكب الكثير من الأخطاء والهفوات».
اليوم، يضع أحمد عصمان يده على قلبه وهو يتابع، بوصفه رئيسا شرفيا للتجمع، أي «عضوا» بدون مسؤولية تقريرية، التصدعات الداخلية التي يواجهها حزبه، متسائلا عن مآل تنظيم أجهد نفسه طيلة مدة رئاسته له (29 سنة) لتحويله إلى فاعل سياسي يمثل «الوسط الليبرالي» ويستحق الاحترام والمجالسة من قبل باقي الفاعلين، خاصة الذين لم يركبوا مركب «الوفاق» الذي كان الاتحاد الدستوري، الحركة الشعبية والوطني الديمقراطي قد أعلنوا عن قيامه كرد (موجه من خارج موقعي بيان الولادة القيصرية الثلاثة) على تأسيس «الكتلة الديمقراطية»من طرف الاستقلال، الاتحاد الاشتراكي، التقدم والاشتراكية، منظمة العمل والاتحاد الوطني.
فهل سيكون أحمد عصمان «شاهدا خارجيا» على «قرصنة» مولوده وتحويله مجددا إلى مجرد تابع تُملي جهات غير حاملة لبطاقة عضويته القرارات التي تنسب إليه، أم تراه سيتفرج على نسخة مزيدة ومنقحة مما عاشه مع «رفيقي» محطة التأسيس أرسلان الجديدي، الذي انشق عنه سنة 1981 ليخلق حزبا «للبدو» (الحزب الوطني الديمقراطي)، و عبد الرحمان الكوهن، صاحب « حزب الإصلاح والتنمية»؟ وصهوة أية لغة سيمتطي لنصح «آل الحمامة» بتجنب السيناريوهين، هل العربية الفصحى التي كان يلقي بها خطبه المكتوبة من قبل مختصين متقنين لسلامة لغة الضاد وأناقتها وتخليصها من التكلف، أم الدارجة التي كان يلجأ إليها حين يخرج عن النص شارحا وموضحا؟
بكل تأكيد، وعصمان يستحضر الاحتمالين معا، ومرارة كل واحد منهما تقض مضجعه، فإنه سيردد، في قرارة نفسه وجهرا، الآية القرآنية التي افتتحت بها أشغال المؤتمر الرابع للتجمع الذي سلم خلاله أريكة الرئاسة لمصطفى المنصوري: «واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا».

الوجه الخفي لأحمد عصمان

القريبون من أحمد عصمان يجدون الرجل بعيدا كل البعد عن إبداء آراء قوية وحكيمة في تدبير الشأن العام، ويكتفي دائما بالتطبيل لكل مبادرة رسمية مهما قل أو علا شأنها.
ففي جلسة عمل عقدتها هيئة الإنصاف والمصالحة وحزب التجمع الوطني للأحرار، يوم الثلاثاء 7 دجنبر 2004 بالرباط، حضرها رئيس الهيئة الراحل إدريس بنزكري والأعضاء السادة مبارك بودرقة، مصطفى اليزناسني، وابراهيم بوطالب، وأحمد شوقي بنيوب وحضرها عن الحزب رئيسه في تلك الفترة أحمد عصمان ذكر حزب التجمع الوطني للأحرار بلسان سيده أنه سيقدم لهيئة الإنصاف والمصالحة مذكرة يضمنها مقترحات وتوصيات بشأن مختلف الأوراش التي تعمل فيها الهيئة، لكن هذه الآراء لم تكن إلا عبارات إشادة و كلمات مغرقة في الترحيب بالمبادرة ولم تتضمن أي اقتراحات بشأن تطوير عمل الهيئة. وكان كلامه ديبلوماسيا في الوقت الذي انتظرت الجهات العليا في البلاد مقترحات حزبية للنهوض بالهيئة، ونفس المصير كان يغلب على جل المبادرات التي تقدمت بها الدولة للحزب بشأن الصحراء وقضايا أخرى، حيث اكتفى الرجل بتأكيد الولاء وأسكن آراء الحزب فسيح جناته.
جزائري بيننا
أحمد عصمان، الوزير الأول السابق ومؤسس حزب التجمع الوطني للأحرار. ينحدر من أسرة جزائرية حيث قدم والده الجزائري إلى المغرب سنة 1907، وكان حينها جنديا في الجيش الفرنسي.
ورغم هذا الأصل الذي يجعله قريبا من تعاطف الجزائريين مع مواقفه، فإن الرجل لم يكن فاعلا في أي مبادرة رسمية لتقريب وجهات النظر بين المغرب والجزائر بشأن القضايا العالقة بين البلدين، كملف فتح الحدود والصحراء واتحاد المغرب العربي المتعثر، دون أن ننسى ملف الصحراء الشرقية.
ولعل الرأي العام الوطني، يتذكر جيدا تلك المواقف المعبر عنها من طرف محمد بوضياف، الرئيس الجزائري ذو الأصول المغربية والتي كانت حاسمة لم يبالغ البعض في اعتبارها أحد أسباب اغتياله لضرب مصالح المغرب في المنطقة. لقد كان بوضياف المغربي الأصل أكثر وطنية من عصمان الجزائري الأصل.
الهارب من المواجهة
نادرا ما يتحدث أحمد عصمان، الوزير الأول المغربي الأسبق ورئيس البرلمان الأسبق ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار الأسبق، إلى الصحافة، رغم أن جعبته مليئة بالمعلومات والشواهد المتعلقة بتاريخ المغرب المعاصر.
فالرجل كثير الحرص على الخروج من دار السياسة بأقل الفضائح وبلا خسائر. ورغم أن عصمان تجاوز سن السبعين، فإن عدد خرجاته الصحفية تعد على أطراف الأصابع. بل معروف عليه شراؤه صمت الآخرين المهاجمين لطروحاته (هذا إيلا كانت عندو طروحات).
ازدواجية الخطاب
أحرج عصمان بمواقفه الانتقادية تجاه حكومة اليوسفي حزبه، الذي كان مشاركا بأربع وزراء في حكومة التناوب التوافقي، وأظهر مما لا مجال للشك أن رجلا بهذه المواقف تحركه دوافع انتخابية، واستغرب المراقبون للشأن السياسي كيف يعقل أن يكون زعيم حزب بخطابين ووجهين: رجل في الحكومة، ورجل في المعارضة. “بس كلشي وخرج عريان” كما يقول المثل المغربي.
وهاهو يصرح لإحدى اليوميات العربية، أن “حصيلة حكومة اليوسفي إيجابية في الوقت ولا يستهان بها” في الوقت الذي اعترف فيه اليوسفي نفسه بصعوبة الاختيار الذي اجتازه.
ضد التيار
إذا كانت جل التيارات والهيئات السياسية، اليوم، تطالب بضرورة إجراء تعديل دستوري ينسجم وتطور المرحلة السياسية التي يجتازها المغرب، فإن الرجل الذي يبدو خارج هذا الإجماع الوطني لن يكون طبعا إلا أحمد عصمان، الذي يعارض فكرة تعديل الدستور باتجاه تخويل الوزير الأول والبرلمان اختصاصات أوسع، ويقول:
إن الدستور المغربي في مستوى عال”، وشخصيا لا أوافق على الرأي القائل بتعديل الدستور الحالي، لأنني أعتبره دستورا جيدا ومثاليا حتى بمقارنته مع دساتير دول وديمقراطيات عريقة.
وللإشارة فقد كان عصمان من لمساهمين في تهييئه، سواء دستور 1972، حينما كان ضمن لجنة سداسية هيأت نص الدستور، وضمت اللجنة زعماء أحزاب سياسية، وهم: علال الفاسي (الاستقلال)، عبد الله ابراهيم (الاتحاد الوطني للقوات الشعبية) وعبد الرحيم بوعبيد ( الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية). كما شارك في تهيئة دستور 1992، الذي انبثق عنه الدستور الحالي (1996)، وقد تمت التهيئة لدستور 1992 من طرف لجنة ثلاثية كان عضوا بها (أيام كان رئيسا للبرلمان) مع الراحلين أحمد رضا كيرة وادريس السلاوي، مستشاري الملك الراحل الحسن الثاني، وكان التشاور حول الدستور يتم من طرف اللجنة والأحزاب السياسية الذين أدلوا بآرائهم عبر مذكرات ومقترحات أخذت بعين الاعتبار.
إعدام صحافة الحزب
لعب أحمد عصمان دورا أساسيا في إعدام تجربة صحافة حزب التجمع الوطني للأحرار، فالرجل اشتبك مع فريقه الصحافي، وقرر بعد أن حقق كل أهدافه السياسية توقيف صحيفة الميثاق الوطني، اليومية التي كان يصدرها الحزب منذ سنوات طوال. كما عمد إلى توقيف مطبعتها، لم ينصف حقوق العاملين بالصحيفة والمطبعة، فقام بتشريد العشرات من العمال دون أن يتوصلوا بمستحقاتهم التي طالبوا بها دون جدوى. رغم الوقفات الاحتجاجية والعرائض الغزيرة التي حررت لهذا الغرض.
وفضل عصمان أن يدير ظهره لمطالبهم، ودون أي اعتبار للوضعية التي آل إليها عمال وصحافيو الميثاق الذين أفنوا حياتهم في مؤسسة صحيفة الحزب.
وفي خرجة إعلامية خجولة، ربط عصمان قراره بضعف مداخيل الحزب، وضعف مساعدات الدولة، فهل بعقل أن تتوفر أحزاب أقل حضورا من حزب الأحرار على منبرها الإعلامي الذي يتحدث بلسانها في الوقت الذي يشكو زعيم حزب الأغنياء من قلة دعم تجربة الحزب الصحفية.
ورطة صفقة الطائرات
تورط أحمد عصمان في قضية صفقة الطائرات، التي كلف بشأنها من طرف الملك الراحل الحسن الثاني، لتعزيز الترسانة العسكرية للمغرب في بداية السبعينات، وقد وجهت إليه اتهامات عديدة باستغلال “نسوبيته” الملكية للأغراض الشخصية. وكان ادريس البصري، وزير الداخلية الأسبق، واحدا ممن كشفوا هذه الحقيقة، رغم أن جهات تورطه أيضا في العملية.
الانقلاب الأبيض
ودع أحمد عصمان الأمانة العامة لحزب الأحرار، بعد أن فقد هيبته السياسية داخله. وبعد أن وجهت إليه اتهامات عديدة بتعطيل عجلة الحزب وتجميد مكاتبه الجهوية، وقتل روح المبادرة داخله.
ورغم الأصوات التي تعالت وطالبت برحيل عصمان بعد أن صار أكبر معمر في الأمانة العامة لحزب سياسي، فالرجل تمسك بكرسي الزعامة بأسنانه ورجليه. بل ساهم في تصعيد الصراع داخل الحزب الذي شهد في أحد أطوار عملية انتخاب الرئيس الجديد، اشتباكا بالأيدي.
دخل أعضاء اللجنة القانونية لحزب التجمع الوطني للأحرار، في عراك قوي مع أحد قياديي الحزب، الذي ترأس اجتماعا للجنة. ويتعلق الأمر بعبد العزيز العلوي الحافظي، بدعوى أنه يمثل الجيل السابق، وغير معني بالتحولات الجارية في الحزب. هذا الصراع الذي شهدته أشغال اللجنة القانونية، عقب انتهاء الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الرابع للحزب المنعقد بالرباط، وصل إلى حد الاشتباك بالأيدي، ولم تستطع اللجنة دراسة نقطة واحدة من جدول الأعمال، ومن ثم تعثرت أشغالها. ذلك الصراع الذي وقع له أكثر من دلالة، نظرا لأهمية اللجنة القانونية في رسم معالم مستقبل الحزب، الذي ترأسه زعيمه أحمد عصمان، على امتداد ثلاثة عقود، وفي ثلاثة مؤتمرات عامة، بمعدل مؤتمر كل 10 أعوام.
هؤلاء صارعوا عصمان لخلافة الأحرار
ثلاثة أسماء تصارعت حول خلافة أحمد عصمان في رئاسة حزب الأحرار، وكانت بالنظر لحداثة محاولتها، كمن يحارب طواحين الهواء أمام رجل خبر الخبث السياسي للوصول إلى أهدافه السياسية والشخصية.
مصطفى عكاشة،الراحل، أحد الرواد المؤسسين للحزب، ورئيس مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان سابقا مصطفى المنصوري، وزير التشغيل السابق ورئيس مجلس النواب الميال إلى الوسطية في اتخاذ القرارات.
محمد أوجار، الوزير السابق لحقوق الإنسان. كان يمثل الجيل الجديد من أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار
إذا عارضت عصمان فأرض الله واسعة
أرض الله واسعة ليست مقولة اتحادية فقط، بل تجد من الزعماء السياسيين من يكرس هذه المقولة في سلوكه، وأسلوب تدبيره لقضايا الحزب. وعصمان واحد من هؤلاء الذين ساهموا في تشتيت مواقف حزبه وتفكيك وحدته. بل كانت مواقفه الديكتاتورية طريقا إلى الانشقاق، ذلك الوباء الذي ينخر جسدنا السياسي.
وهكذا شهد حزب الأحرار انشقاقات عديدة، بعد أن تعذر على أطراف داخل حزبه إقناع عصمان بضرورة تطوير العمل الحزبي للأحرار.
ففي سنة 1981 ، يتم استنساخ الحزب الوطني الديمقراطي بزعامة المرحوم محمد أرسلان الجديدي من الخلايا الجسدية تامة المواصفات الوراثية، لحزب التجمع الوطني للأحرار بزعامة أحمد عصمان.
في سنة 2001 ، يتم استنساخ حزب الاصلاح والتنمية بزعامة عبد الرحمان الكوهن من الخلايا الحية والنشيطة لحزب التجمع الوطني للأحرار، بزعامة أحمد عصمان.
هكذا إذن لعب الاستنساخ الحزبي دوره في تأثيت الساحة السياسية المغربية، بتعددية قائمة على التفريخ والانشقاق. تعددية مخيبة للآمال ومعاكسة للطموحات، الكثير منها، وخاصة المتصلة بجسد الحركة الشعبية لا تتوفر على أبسط شروط العمل السياسي. ذلك لأنها في أغلبها لم تتوفر لها الجوانب النفسية اللازمة لاكتمالها أو لتكامل شخصيتها ومن ثم جاءت في أغلبها، كيانات بدون نسب وبلا هوية. غير قادرة على تلبية أبسط مطامح الديمقراطية، ذات أثر سلبي واضح على الحياة السياسية المغربية، لا تعبر عن تطور أو نضج في الوعي السياسي المغربي، بقدر ما تعبر عن انتهازية صانعيها وعن انهزاميتهم.
في تفحص سريع للنماذج البشرية التي صنعتها لنا طاحونة الاستنساخ، خلال هذه الفترة من التاريخ، ندرك بسهولة أن النتائج المحصل عليها جاءت مخيبة للآمال ومعاكسة للطموحات، وذلك لأنها أعطتنا منظمات حزبية مشلولة وفارغة، الكثير منها بلا خطاب، بلا برنامج، وبعضها بلا هيكلة، وبلا تواصل أو إعلام. كما أعطتنا قادة وزعماء وأطرا، مرضى بالكذب ومرضى بسرقة المال العام. تحولت الانتهازية عندهم إلى سلوك سياسي، ترتبط بالتملق والاختلال والخداع والوصولية، والانتهازية كانت هدفهم الوحيد للحصول على المقاعد الوثيرة، وعلى الامتيازات والمنح والأراضي والشركات ومقالع الرمال ورخص الصيد البحري ومحازن الأغذية. هدفها الأساسي، اقتناص الفرص في الإدارات العمومية والمنظمات الإنسانية والحقوقية، من أجل الإجهاز على حقوق الناس واستغلال تخلفهم وأميتهم وفقرهم وبؤسهم وجهالتهم.
عصمان ثاني أسوأ وزير أول مغربي
في أكتوبر2008، وفي استطلاع للرأي حول أسوأ وزير أول مغربي أجراه الموقع الإلكتروني المغربي “هسبريس”، اختير أحمد عصمان ثاني أسوأ وزير أول مغربي منذ1971.
اختار 69,5% من المشاركين في استطلاع الرأي الذي نظمه موقع”هسبريس” عباس الفاسي الوزير الأول الحالي أسوأ وزير مغربي منذ 1971 . وجاء عباس الفاسي متقدما على أحمد عصمان الذي عينه الملك الراحل الحسن الثاني وزير أول في الفترة مابين 2 نونبر 1972 و22 مارس 1979.
بينما أتى الوزير الأول السابق عز الدين العراقي في الرتبة الثالثة وهو الذي عمل وزيرا أول بين 30 شتنبر 1986 و 11 غشت 1992.
نتائج استطلاع الرأي الذي نظمه موقع “هسبريس” من 20 إلى 31 أكتوبر 2008 بلغ عدد المصوتين فيه 21653.
حكومة عصمان أغرقت البلاد
في سنة 1972،سيعلق عمل المجلس النيابي إلى أجل غير مسمى. كما سيتم تعيين حكومة جديدة بقيادة “أحمد عصمان” في 20 نونبر من نفس السنة، والتي عملت حسب الباحث محمد ضريف على إغراق البلاد في بحر مديونية هائلة، وإلحاق اقتصاده بالمؤسسات البنكية الدولية.
وفي تاريخ 3 يونيو 1977، سيشهد المغرب تجربة انتخابية ثالثة على إيقاع حدث سياسي عظيم تمثل في “المسيرة الخضراء”، وفي ظل ثقافة سياسية جديدة مؤطرة بشعارات “المغرب الجديد”، “الوحدة الترابية”، “الإجماع الوطني”، “السلم الإجتماعي”..
تم تشكيل حكومة جديدة بقيادة أحمد عصمان في 10 أكتوبر 1977، وبمشاركة حزب الإستقلال لأول مرة بعد خروجه من الحكومة في يناير 1963، ولم تختلف السياسة الإقتصادية لهذه الحكومة عن سابقاتها من حيث الجوهر، إذ استمرت في إغراق البلاد في المزيد من المديونية.
أطول مدة متصلة تولاها رئيس وزارة هي ست سنوات وأربعة أشهر وقد تولاها أحمد عصمان. تجمع علاقة المصاهرة بين الأسرة المالكة وبين بعض رؤساء الوزارة، فأحمد عصمان تزوج للا نزهة ابنة محمد الخامس.
زعيم مدى الحياة
تكاد تكون القاعدة العامة هي أن الأمناء العامون للأحزاب يظلون كذلك حتى الموت، لتصبح هذه الأخيرة، على نحو ما عبر عن ذلك أحد الباحثين، هي “الكائن الديمقراطي الوحيد (…) والحل الديقراطي الوحيد لإمكان تجدد الديمقراطية الحزبية”. فإذا ما تتبعنا تاريخ الأحزاب المغربية نجد أنفسنا أمام حالات من الأمناء العامين، وأحمد عصمان ظل كذلك منذ تأسيس حزب الأحرار لم تكن لديه الرغبة في الإفساح المجال لجيل جديد من أعضاء حزبه.
استمر على رأس التجمع الوطني للأحرار شخص واحد، أحمد عصمان، لمدة 30 سنة (1977 2007)، قبل أن يتنحى لفائدة رئيس جديد بعد ضغوطات كبيرة عليه.

أحمد عصمان.. رجل الوفاق في مرحلة ما قبل التناوب
وزير أول بلا أغلبية وأغلبية بلا وزير أول

تداول على المشاركة في الحكومات المغربية العديد من الوزراء، لكل منهم قصته الخاصة في كيفية الوصول إلى مقعده في الوزارة، من خلال مساهمة كل واحد في النشاط السياسي للبلد سواء من داخل أحزاب الحركة
الوطنية وامتداداتها في الساحة السياسية، أومن خلال الانتماء إلى عائلات مخزنية تاريخيا، أو عبر بوابة التكنوقراط الذين حفل بهم المشهد السياسي المغربي على طول تاريخه، في هذه الحلقات نحاول تتبع خيوط التاريخ السياسي للمغرب من خلال تاريخ بعض وزرائه الذين بصموا الحياة السياسية للبلد.
خرج علال الفاسي، الزعيم السابق لحزب الاستقلال، من مقر الوزارة الأولى، وصرح بأنه يرفض المشاركة في حكومة يقودها وزير أول بلا انتماء سياسي، وبذلك وضع حدا أمام استمرار المشاورات، التي كان يقوم بها الوزير الأول المعين أحمد عصمان لتشكيل حكومته، بمثل التشدد الذي التزمت به أحزاب الكتلة الوطنية لدى رفضها المشاركة في حكومة محمد كريم العمراني في ربيع 1972.
قوبلت مساعي أحمد عصمان القادم إلى الوزارة الأولى من وزارة الشؤون الإدارية، مع فارق قصير في الزمن، ستتعرض فيه الطائرة الملكية القادمة من باريس لقصف طائرات عسكرية أغارت عليها انطلاقا من القاعدة العسكرية في القنيطرة في السادس عشر من غشت 1972.
لم يكد يمضي غير شهر وبضعة أيام على ذلك الحادث، الذي نجا فيه الملك الحسن الثاني ومرافقوه من موت محقق، حتى أعلن الملك عن بدء جولة جديدة من المشاورات مع الزعامات السياسية، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية، فقد أجرى قبل ذلك تعديلا دستوريا فرض حل البرلمان المكون بعد انتخابات 1970، وشرعت محكمة العدل الخاصة في محاكمة الوزراء المتورطين في تلقي الرشاوى واستغلال النفوذ واختلاس أموال عامة، بينما واصلت المحكمة العسكرية في القنيطرة النظر في ملفات العسكريين المتورطين، وفي مقدمتهم العقيدان كويرة وامقران.
كان الجنرال محمد أوفقير المتورط مباشرة في حادث محاولة إسقاط الطائرة قد انسحب من الوجود في ظروف يلفها الغموض، ومعه انسحبت وزارة الدفاع من التشكيلات الحكومية القادمة.
في مواجهة رفض الأحزاب السياسية، خصوصا الاستقلال والاتحاد الوطني، سيتم اللجوء إلى تشكيل حكومة من التقنوقراط، انضاف إليها سياسيون سابقون، لكن دون مشاركة أحزابهم، كما في حالة الشيخ المكي الناصري وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وعبد الرحمان الكوهن وزير السياحة. وبرز من الوجوه الجديدة عبد القادر بن سليمان وزير التجارة، وصالح المزيلي وزير الأشغال العمومية، وحسن الزموري وزير التعمير والإسكان، وعبد السلام برادة وزير الفلاحة، إضافة إلى كتاب الدولة منير الدكالي وعبد الكريم حليم ومحمد بوعمود وآخرين.
لكن مصيرهم سيختلف بين شخص وآخر ولن يظهر الكثير من هؤلاء خارج الوزارة إلا بعد انتخابات 1977 التي خاضوها كمرشحين مستقلين، ثم التحقوا بركب الحزب الجديد الذي أسسه الوزير الأول أحمد عصمان، التجمع الوطني للأحرار.
اعتلى أحمد عصمان الواجهة بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة في الصخيرت حين عين مديرا في الديوان الملكي في صيف 1971، وقبل ذلك تدرج في مسؤوليات دبلوماسية كسفير للمغرب في الولايات المتحدةالأمريكية وألمانيا، بعد أن عمل إطارا في وزارة الخارجية، لكنه قبل توليه وزارة الشؤون الإدارية، عمل في القطاع شبه العمومي مديرا للشركة المغربية للملاحة، وكان من بين أصغر الأعضاء سنا في المجلس الوطني الاستشاري قبل المصادقة على دستور 1962، وعرف أيضا بمصاهرته الملك الحسن الثاني، بعد عقد قرانه على الأميرة للانزهة شقيقة الملك التي توفيت في حادثة سير في نهاية سبعينيات القرن الماضي.
سيتم اختياره كوزير أول في غضون تطورات سياسية، كانت حكومة سلفه كريم العمراني قد استنفدت أغراضها كجسر لنوع من الانتقال الديمقراطي، الذي كان الملك الحسن الثاني يعول عليه لإقرار مصالحة جديدة مع قوى المعارضة.
وقد رأى آنذاك في أحمد عصمان، الذي كان يرتبط بعلاقات ودية مع كافة الأحزاب أنه الشخص المؤهل لإعادة قطار الحياة السياسية إلى سكة انطلاقه، كما في السنوات الأولى لاستقلال المغرب، خصوصا وأن أحمد عصمان يتحدر، بدوره، من المنطقة الشرقية، كما في حالة رئيس الحكومة الأولى مبارك البكاي، عدا أن صداقته للملك الحسن الثاني منذ دراستهما معا في المعهد المولوي جعلته يحظى بالمزيد من الثقة.
ولم يكن تعيينه مديرا للديوان الملكي سوى الخطوة الأهم في مسار حياته السياسية، بالنظر إلى الدور العام الذي يضطلع به الديوان الملكي، إذ يصبح فاعلا حقيقيا حين تنغلق الأبواب والآفاق أمام الحوار السياسي بين القصر والأحزاب، ودلت تجارب على أن الديوان الملكي شكل دائما القناة الموازية لذلك الحوار الذي يتم بطرق متعددة، حين يبدو أن قنوات الحوار انسدت نهائيا.
لكن زعيم حزب الاستقلال، الراحل علال الفاسي، أخطأ حدسه في عام 1972 حين عاب على أحمد عصمان أنه بلا غطاء حزبي، ولم يدر في خلد الزعيم، الذي غيبه الموت في ماي 1974، أن خلفه محمد بوستة سيصبح في الآتي من الزمن وزير خارجية على عهد حكومة الوزير الأول أحمد عصمان، إلى جانب القادة الاستقلاليين البارزين محمد الدويري وعز الدين العراقي وعباس الفاسي وعبد الحق التازي وعبد الحفيظ القادري وسعيد بلبشير وغيرهم، فقد تغيرت أمور كثيرة بين عامي 1972 و1978، ليس أقلها أن حزب الاستقلال اتجه نحو المشاركة في الحكومة، فيما اختار حليفه الاتحاد الاشتراكي، الذي انبثق من رحم الاتحاد الوطني للقوات الشعبية البقاء في صف المعارضة.
بيد أن أحمد عصمان سيكون في مقدمة معارضي توجيه ضربة قاضية إلى الاتحاد الاشتراكي بعد أحداث القلاقل المدنية لعام 1981، وعلى الرغم من أنه لم يكن وزيرا أول وقتذاك، فإن استشارته من جانب السلطات العليا حول هذا الموضوع أثمرت موقفا إيجابيا ومرنا، استقر عند اعتقال عبد الرحيم بوعبيد ورفاقه من دون إلغاء وجود حزبه.
لم يتقبل الجنرال أحمد الدليمي قائد المنطقة الجنوبية في عام 1975 أن يكون الوزير الأول أحمد عصمان على رأس المسيرة الخضراء، فقد ظل يدفع في اتجاه أن يترأس الملك الحسن الثاني، شخصيا، انطلاق المسيرة الخضراء، ولو عبر حضور رمزي، لذلك ستظهر المزيد من التناقضات بين الرجلين، رغم أنهما يختلفان في التكوين والنظرة السياسية، ولم يكن صدفة أن الرجال المحسوبين على أحمد الدليمي داخل التجمع الوطني للأحرار قادوا تمردا على قيادة أحمد عصمان أسفر عن انشقاق كبير أدى إلى إنشاء الحزب الوطني الديمقراطي بقيادة محمد أرسلان الجديدي وعبد القادر بن سليمان وأحمد بلحاج ومحمد جلال السعيد وخلي هنا ولد الرشيد والطاهر الجوطي وعبد الله القادري وعبد الحميد القاسمي.
لم يكن هذا الجناح مواليا للجنرال أحمد الدليمي بصورة مطلقة، لكنه كان أقرب إلى نظرته السياسية حين أصبح الرجل القوي، بلا منازع، وظلت تأسره نزعة «العروبية» في مواجهة نخب المدن والأرستقراطية الجديدة، على حد تعبيره.
تلك العاصفة التي هبت على تجمع الأحرار في مطلع ستينيات القرن الماضي، لن تكون الأولى أو الأخيرة، فقد انبرى رفاق أحمد عصمان الجدد للانقلاب عليه في بداية القرن الواحد والعشرين، وكان من بينهم رجال احتضنهم و«صنعهم» وهيأ لهم ظروف النجاح والاستوزار، لكنه اضطر إلى الانسحاب بصمت حين بدا له أن أولئك الرجال تغيروا في اتجاه آخر غير الذي كان يأمله. ومن المفارقات أن خلفه مصطفى المنصوري، الرئيس السابق لمجلس النواب والوزير السابق في النقل، لم يعمر طويلا وضرب بنفس السلاح الذي كان قد وجهه إلى ابن المنطقة الشرقية أحمد عصمان.
في العادة، أن الأحزاب السياسية تتشكل وتتطور وتتفاعل بهدف إقرار برامجها السياسية عن طريق حيازة الأغلبية البرلمانية، التي تؤهل لتولي تدبير الشأن العام، لكن تجربة التجمع الوطني للأحرار في عام 1978 كانت مغايرة لهذا المنطق، فالوزير الأول أحمد عصمان شكل حزبه من شباب «النواب المستقلين» وهو في منصب المسؤولية، وحين تأتى له أن يشكل أغلبية برلمانية يفوق عددها 140 نائبا من بين حوالي 225، اضطر إلى مغادرة الحكومة التي تولاها خلفه المعطي بوعبيد.
وزراء وأعيان انتزعوا صفة التمثيلية الشعبية في برلمان 1977، وقد خاضوا جميعا الانتخابات كمرشحين مستقلين، وكان من بينهم مولاي أحمد العلوي وعبد الرحمان الكوهن والطيب بن الشيخ ومحمد حدو الشيكر وعبد الحميد القاسمي وأرسلان الجديدي وجلال السعيد وأحمد بلحاج وموسى السعدي والعلوي الحافظي وأحمد العسكي وبليوط بوشنتوف وآخرون، واستطاع أحمد عصمان، بضوء أخضر من السلطات، أن يجمع هذا الشتات ضمن حزب سياسي تشكل بعد «الفوز» في الانتخابات وليس قبله، أطلق عليه اسم التجمع الوطني للأحرار.
كان الأمر أشبه بطبعة منقحة للفكرة التي نذر لها المستشار أحمد رضا اكديرة حياته، أي تأسيس حزب عصري موال للنظام، لكن التجمع الوطني للأحرار اختلف عن جبهة الدفاع عن المؤسسات الدستورية، من حيث إنه تشكل من نواب وليس أحزابا، وتكاد ميزة الحزب الجديد تكمن في أنه استطاع أن يجد لنفسه مكانا تحت شمس الخارطة الحزبية، بعد أن كان ينعت بأنه حزب إداري ، فقد تعامل معه حزب الاستقلال في الحكومة التي ترأسها أحمد عصمان، وما لبث أن طبع علاقاته مع الاتحاد الاشتراكي على عهد حكومة الوزير الأول الأسبق عبد الرحمان اليوسفي، ويعزا هذا التطور في المقام الأول إلى التأثير الإيجابي لقيادة أحمد عصمان، الذي كان يميل في اتجاه الانفتاح على المعارضة، بل إنه حين تراجع حزبه إلى درجة أقل بعد انتخابات 1984، التي حاز فيها الاتحاد الدستوري على الأغلبية، وفق الطبخة المعهودة، لم يكن هناك أي بديل عن اختياره رئيسا للبرلمان.
وربما أن أشد الفترات حساسية في تجربة أحمد عصمان، تكمن في الجدل الساخن الذي أثير إثر تقديم حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية ومنظمة العمل الديمقراطي ملتمس رقابة بهدف الإطاحة بحكومة الوزير الأول الأسبق عز الدين العراقي، فقد أبان عن مرونة سياسية، لكنه اضطر إلى الإنسحاب من المسرح السياسي، تاركا وراءه ذكريات مفرحة ومريرة عن تجربة سياسية لم تكتمل إلا في الحدود المرسومة لها في زمن آخر كان فيه القرار السياسي يسبق الأفعال.

التجمع الوطني للأحرار أنقذ حزب الاتحاد الاشتراكي من الحل

كشف أحمد عصمان، رئيس التجمع الوطني للأحرار، أن حزبه وقف ضد اللذين كانوا يدعون بداية الثمانينيات إلى ضرورة حل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. وقال عصمان، في الندوة الفكرية التي استضافته فيها أخيرا مجلة نوافذ بالرباط، إن حزب التجمع الوطني للأحرار حينها أكد على «أنه لا تجوز محاربة الرأي الآخر وقمع الأفكار المعارضة بحل حزب سياسي في بلد يتمتع بنظام ملكي دستوري ديمقراطي، وهو الرأي الذي سانده جلالة الملك الحسن الثاني، رحمه الله».
وكان حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد أعلن بداية عقد الثمانينيات رفضه قبول الاستفتاء الذي دعا إليه الحسن الثاني رحمه الله بشأن الصحراء، بل صعد في موقفه الرافض بتهديده آنذاك بانسحاب فريقه من البرلمان، مما دفع خصوم الاتحاد الاشتراكي حينها إلى تحين الفرصة والدعوة إلى حل الحزب نهائيا.
وفي علاقته بحزب الاتحاد الاشتراكي، أوضح رئيس التجمعيين قائلا: «إنني من المطالبين اليوم برفع كل لبس على اغتيال المهدي بن بركة»، واصفا إياه ب»الرجل الذي نذر حياته لخدمة قضايا الوطن».
من جهة أخرى، صرح عصمان أن حزبه كان وما يزال يناضل من أجل حكومة يرأسها وزير أول حزبي مدعوم بأغلبية مريحة، مشددا على أن ذلك «يندرج في صميم منظورنا السياسي وفي صميم دستور 1992 و,1996 الذي يؤكد على أن الحكومة إذا ما كونها جلالة الملك وفق معطيات انتخابية تقدم برنامجها أمام البرلمان، فإما تستقطب أغلبية مريحة وإما تسقط إذا لم تفلح في ذلك». لذلك فبالنسبة إلى عصمان ف»المشكلة ليست في القوانين (في إشارة إلى قانون الأحزاب مثالا) ولكن في مدى تطبيقها ببلادنا».
وأكد رئيس التجمع الوطني للأحرار أن حزبه، وبحكم علاقاته الجيدة مع جميع الأحزاب السياسية المغربية، مستعد للدخول في تحالف قوي لتفادي ما أسماه ببلقنة المشهد السياسي، موضحا أن حزبه يفتح باب التحالف مع أي حزب يستجيب لشروط حددها عصمان في «ضرورة العمل بفعالية من أجل إنهاء مشكلة الصحراء المغربية، وتكريس دولة الحق والقانون، وتأهيل النسيج الاقتصادي وإعمال سياسة وطنية واضحة في مجال التربية والتكوين، ثم تكريس الحضور المغربي على الساحة الدولية من خلال الديبلوماسية الفعالة.
أما بخصوص قضية الصحراء، فأشار عصمان ضمنيا إلى معارضته للأسلوب الذي كان ينتهج ماضيا في حل القضية، وقال إن حزبه كان قد أصدر مذكرة في الثمانينيات تقول إن وزارة الداخلية لا يمكنها أن تضطلع لوحدها بحل ملف الصحراء الحساس، مؤكدا على تشبث حزبه باعتماد أسلوب الجهوية الكاملة في الصحراء وغيرها من الجهات، ما عدا ما يرتبط بالدفاع الوطني والديبلوماسية والبنيات الأساسية.
وحاول عصمان من خلال ندوة نوافذ، التي خصصت لتقييم مسار حزب التجمع الوطني للأحرار، إلى الدفاع طوال المناقشات عن حزبه من تهمة نسبه إلى أحزاب الإدارة، مؤكدا غير ما مرة على أنه «إن كان هناك من حزب قاسى الأمرين مع الإدارة فهو حزب التجمع الوطني للأحرار»، ذلك أن «جميع مشاكل الحزب كانت مع الإدارة نفسها»، وفق قول رئيس التجمعيين.
وفي رده على قول أحد المتدخلين إن حزب التجمع الوطني للأحرار يدافع على طبقة رجال الأعمال بالخصوص، وذلك في معرض حديثه عن الموقع والهوية التي اختارها الحزب، شدد عصمان على أن حزبه «لا يدافع عن طبقة دون الأخرى، بل إنه ضد الطبقية، ما دام يدافع عن المغاربة بصفة عامة، لا سيما الطبقات الفقيرة والمحتاجة». وزاد المتحدث موضحا أنه «مع المتغيرات الراهنة في العالم، فلا وجود ليمين ولا يسار، بل الكل يجب أن ينخرط في السهر على تحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي في بلده».

لم يكن عصمان مجرد زميل دراسة بالنسبة إلى الحسن الثاني بل كان أيضا صهرا وصديقا صدوقا له. لقد عايش عصمان خلال الخمسين سنة الأخيرة أحداثا بارزة من تاريخ المغرب المعاصر، وها هو اليوم بعد تقاعده يعود بذاكرته إلى الوراء ليحكي شهادته حول ذلك العصر.

البصري حاول شق الأحرار بتأسيس «الحزب الوطني الديمقراطي»
– أسست حزب التجمع الوطني للأحرار عام 1978، غير أن البعض يقولون إن ذلك جاء تنفيذا لأمر من الحسن الثاني. ما ردك على هذا؟
< لقد تم تأسيس التجمع الوطني للأحرار بعد مباركة من الملك الحسن الثاني، لكننا مجموعة من الأشخاص الذين اشتغلوا على إخراج هذا المشروع الجريء إلى الوجود. لقد كان هدفي أنا وعدد من البرلمانيين الآخرين في ذلك الوقت هو تكوين جبهة مشتركة وعدم ترك المجال فارغا.
– لقد بقيت رغم ذلك حوالي ثلاثين سنة على رأس حزب كان يعتبر حزبا إداريا، ما هي الخلاصة التي خرجت بها من هذه المرحلة؟
< منذ تأسيسه، لعب التجمع الوطني للأحرار دورا رئيسيا في خلق التوازن بين في العلاقات بين الأحزاب والسلطة. لقد أتيحت لي شخصيا، وهو الشيء الذي أفتخر به، إمكانية الجمع بين بعض الأحزاب بما فيها أولئك الذين كانوا في المعارضة، مثل حزب الاستقلال. لقد لعب حزب التجمع الوطني للأحرار دورا مهما في مراحل هامة جدا، مثل مرحلة التناوب. مرحلة التناوب جاءت بفضلنا، وكان ذلك بعد أن ساندنا خيار الملك الحسن الثاني القاضي بإشراك المعارضة السابقة في الحكومة.
– تعرض التجمع الوطني للأحرار لبعض الانشقاقات، ألم تر فيها مؤشرا على نوع من الرفض لطريقة تدبيركم للحزب؟
< لا يجب أن تنسوا أن من أسس التجمع الوطني للأحرار هو مجموعة من البرلمانيين، وهو أمر مشروع تماما. ما حدث هو أنه في لحظة ما، نجحنا في الحصول على الأغلبية المطلقة في البرلمان، وهو الشيء الذي لم يرق لوزير الداخلية آنذاك ولم يوافق حساباته، وهو الذي كان حريصا على الحصول على السلطة والحفاظ عليها بين يديه. حرصه هذا دفعه إلى استقطاب بعض أعضاء التجمع الوطني للأحرار، وكون منهم الحزب الوطني الديمقراطي بواسطة محمد أرسلان الجديدي. وكانت النتيجة، كما نعرفها جميعا، أن أرسلان الجديدي لم يتوقف حتى في نهاية حياته عن مغازلة التجمع الوطني للأحرار في شخص رئيسه الذي هو أنا. الشيء نفسه انطبق على الاتحاد الدستوري الذي لم ينكر زعيمه السابق المعطي بوعبيد أبدا جذوره الضاربة في التجمع الوطني للأحرار وتأثيرنا عليه، حيث لم يكف المعطي عن القول: «كلنا التجمع الوطني للأحرار».

– على مدى مسارك السياسي الطويل، هلا حدثتنا عن أول معركة سياسية خضتها؟

< أتذكر هذه الحلقة من حياتي في كل مرة أمر فيها بالقرب من باب الحد بالرباط. مباشرة بعد نفي العائلة الملكية، وبالضبط في نفس اليوم الذي كان من المفترض أن يرحل فيه جلالة المغفور له الملك محمد الخامس وأسرته، كنت في طريقي خارجا من القصر الملكي حينما استوقفنا أنا والأمير مولاي علي بعض رجال الشرطة الفرنسيين، ذلك أن قربي من الأمير جعل الفرنسيين يعتقدون أنه استودعني بعض الأسرار التي قد تكون ذات فائدة بالنسبة إليهم، اقتادونا إلى مخفر للشرطة بباب الحد حيث قضيت أياما رهيبة، لقد أمضيت هناك ثلاثة أيام بالضبط، كانت من أسوأ أيام حياتي على الإطلاق، إذ ذقت فيها صنوف التعذيب بالعصا وبالصعقات الكهربائية.
– وكيف انتهت محنتك تلك؟
< خطرت للأمير مولاي علي فكرة جهنمية. ما كان الفرنسيون يريدون معرفته منا هو المكان الذي يفترض أن يكون جلالة المرحوم الحسن الثاني قد خبأ فيه أسلحة يفترض أنها وصلته من مقاومين من منطقة وجدة، من بينهم المرحوم عبد الرحمان بادو… ولأنه كان حاد الذكاء، فقد قال لهم الأمير مولاي علي إنه يعرف المكان الذي خبئت فيه الأسلحة، فأطلق الفرنسيون سراحه مع الإبقاء عليه تحت المراقبة اللصيقة، وما إن دخل القصر حتى أخبر الجنرال مولاي حفيظ، والده، بالمأساة التي مررنا بها.
ولازلت أذكر أن ذلك اليوم كان يوم احتفال، فقد كان الناس يتوافدون على القصر لتقديم التهاني لابن عرفة. أصدر الجنرال مولاي حفيظ أمره فورا بإطلاق سراح مولاي علي، الذي ما كان منه إلا أن ذكره بأنني كنت لاأزال في السجن عند الفرنسيين، ولم تمر على ذلك سوى ساعات حتى جاء حراس زنزانتي ليخبروني بأنني أصبحت طليقا. لم أصدق الأمر حينها.
بعد ذلك قرر مولاي علي أن يعود إلى مراكش، أما أنا فلم أستطع العودة إلى وجدة خوفا من الجنرال برونيل، الدكتاتور الفرنسي الكبير حاكم منطقة وجدة آنذاك، فقررت أن أسافر إلى بوردو لأتم دراستي، غير أن ذلك، لم يزدني سوى تعلقا بالأسرة المالكة وتعطشا إلى استقلال الوطن.

– كيف تقضي أوقاتك اليوم بعد التقاعد عن العمل السياسي؟

< أنا بخير. أعتني بنفسي وخاصة عبر ممارسة الرياضة، ورغم أنني لم أعد أمارس السياسة إلا أنني مازلت أتفاعل مع الحقل السياسي من خلال استقبال سياسيين من التجمع الوطني للأحرار وأيضا من أحزاب سياسية أخرى، كما أنني أنوي إلقاء محاضرات في المغرب وفي الخارج.
– أنت رجل ذو مسار استثنائي، فأنت رجل دولة سواء بحكم دراستك أو مسارك المهني أو قربك من الحسن الثاني. هل تلقيت يوما التفاتة عرفان عما بذلته خلال مسارك المهني؟
< لقد تشرفت بالحصول على جوائز مرموقة عالميا، فقد فزت بلقب رجل السنة لعامي 2004 و2006 من قبل معهد «أميريكان بيوغرافيكال إنستيتيوت» (معهد السيرة الأمريكي)، وبالموازاة مع ذلك، اختارني معهد السيرة الدولي التابع لجامعة كامبريدج كواحد من بين مائة شخصية عبر العالم حظيت بتقدير هذا المعهد سنة 2004.
– ولدت بمدينة وجدة وكان من الممكن ألا تتلقى تدريسا عصريا في مدرسة عصرية، ماذا كنت ستكون اليوم لو حدث ذلك؟
< مثل جميع أبناء جيلي، تلقيت دروسي الأولى في الكتاب أو لنقل المدرسة القرآنية، حيث لم أحفظ فقط القرآن الكريم، بل تلقيت أيضا دروسا في علوم اللغة العربية وفي الرياضيات. وأدين لتلك السنتين اللتين درست خلالهما في الكتاب بالذاكرة القوية التي أتمتع بها، فقد كان يكفي فقط أن أكتب أي نص على لوحة خشبية لكي يصبح محفورا في ذاكرتي. وكنت أتلقى الكثير من عبارات الإطراء بفضل هذه الموهبة. مازلت أذكر أول مرة أملى علي فقيه الكتاب فيها ثمن حزب من القرآن الكريم، وإذا بي أقترح عليه بتلقائية طفولية أن أعيد على مسامعه ذلك الثمن عن ظهر قلب، فكاد الفقيه، الذي لم يصدق أذنيه، أن يضربني بعصاه الطويلة لولا أنه تأكد من أنني جاد في ما قلت. هذه القدرة على الحفظ التي من علي الله تعالى بها ساعدتني كثيرا في مساري الدراسي بما فيه مرحلة الدراسة الجامعية وحتى بعد ذلك. قبل ذلك لم يكن بإمكاني أن ألج المدرسة العصرية إلا في سن الثامنة بفضل تدخل أحد أصدقاء أبي لديه لكي يدخلني إلى صفوف المدرسة، وبالفعل، تمكنت من اجتياز جميع مراحل الدراسة بسرعة قياسية.
– إلى درجة أنك حصلت على مقعد في المعهد المولوي إلى جانب ولي العهد آنذاك مولاي الحسن. كيف حصل ذلك؟
< حدث ذلك بفضل سلسلة من المصادفات التي غيرت حياتي كلها. حدث ذلك عام 1947، حين تم اختياري ضمن ثلة صغيرة من التلاميذ لكي نجتاز الجزء الثاني من الباكالوريا مع الأمير مولاي الحسن. وفي ذلك العهد، لم يكن يحظى بمثل هذا الامتياز سوى أبناء علية القوم، لكن في تلك السنة، قرر المغفور له الملك محمد الخامس أن يستفيد من هذا الامتياز أكثر التلاميذ نبوغا من جميع أنحاء المغرب، وأن يكون المعيار الوحيد في ذلك هو الاستحقاق. وكان حدث أنني تخطيت سنة دراسية كاملة بسبب تفوقي، وهكذا وجدت نفسي في نفس المستوى الدراسي الذي كان يدرس به العاهل الراحل رحمه الله.
ذات يوم استدعاني باشا وجدة، فذهبت للقائه وفرائصي ترتعد من الخوف. استقبلني وسألني إن كنت أرغب في متابعة دراستي مع مولاي الحسن. ترددت قليلا لأن ذلك كان قد حدث في شهر نونبر، وكانت السنة الدراسية قد بدأت قبل أسابيع. هنا يدخل رجل يدعى المهدي بنبركة، الوجه البارز آنذاك في حزب الاستقلال، هذا الحزب الذي كان أخي بنعودة هو ممثله في وجدة. اتصل المهدي بأخي وبلهجة صارمة، نقلها إلي أخي، أمرني أن أحضر حقيبتي وأن آتي إلى الرباط، ففعلت.
– عندما وصلت إلى الرباط، وجدت بنبركة بنفسه في استقبالك في محطة القطار؟
< لم يستقبلني المهدي بنبركة شخصيا فقط، وإنما قضيت أيضا نهاية الأسبوع كلها في بيته في جو أسري، ويوم الاثنين كان هو من اصطحبني إلى المعهد المولوي. هذا يبين الاهتمام الكبير الذي أولاه المهدي إلى مسألة التحاقي بالمعهد المولوي.
هذه المسألة لم تسترع فقط اهتمام الوطنيين من أمثال بنبركة ولكن أيضا تابعها المستعمرون الفرنسيون. لقد تتبعها عن بعد برونيل الدكتاتور الجبار الذي كان على رأس منطقة وجدة، كما تتبعها بونيفاس من الدار البيضاء، لقد استدعاني برونيل مرتين، في المرة الأولى استقبلني مساعده الذي حاول بجميع الوسائل أن يقنعني بالبقاء في وجدة، ووعدني أن يساعدني بجميع الطرق الممكنة لكي يكون لي مستقبل مهني ممتاز كمهندس. وفي المرة الثانية استقبلني برونيل شخصيا حيث حاول أن يثنيني عن الذهاب إلى المعهد المولوي، بل بلغ به الأمر إلى أن ألف قصة غير حقيقية حين قال لي إن خطأ ما حدث في اسم التلميذ المختار، وإنني لست أنا من تم انتقاؤه للدراسة في المعهد المولوي. وعندما تحريت في الأمر وجدت أنه كذب علي.
– لقد ذكرت موهبتك الأولى وهي قوة الذاكرة، الحسن الثاني أيضا تمتع بذاكرة أسطورية. كان هذا قاسما مشتركا بينكما. هل كان هذا هو سر العلاقة المميزة التي ربطت بينك وبين الراحل الحسن الثاني؟
< بالفعل كان لدينا فعلا هذا القاسم المشترك، مع فرق أن ذاكرة الحسن الثاني كانت تعتمد على السمع، أي أنه كان يكفي أن يسمع شيئا مرة واحدة لكي تسجله ذاكرته على الفور.

المهدي بنبركة أول من استقبلني في الرباط
قال إن حاكم وجدة الفرنسي حاول منعه من الدراسة مع الحسن الثاني

– عندما طلب منك باشا مدينة وجدة سنة 1948 الالتحاق بالمدرسة المولوية بالرباط للدراسة رفقة ولي العهد مولاي الحسن قلت له إن ذلك غير ممكن، لأن الموسم الدراسي كان قد انطلق بمدة ولأنك كنت مسجلا في شعبة الرياضيات بينما الأمير كان يدرس الفلسفة؛ ماذا كان رد الباشا؟
استمع إلي دون أن يبدي رأيا. بعد ذلك، اتصل المهدي بنبركة بأخي بنعودة، الذي كان مسؤولا عن حزب الاستقلال في وجدة، وقال له: اطلب من أخيك أن يجمع أغراضه ويستقل القطار إلى الرباطبأسرع ما يمكن، وذلك ما كان فعلا. مازلت أذكر أن سفري كان يوم جمعة، وعندما وصلت إلى محطة القطار بالرباط، وجدت المهدي بنبركة شخصيا في انتظاري، وقد استقبلني في بيته بديور الجامع طيلة نهاية الأسبوع، ويوم الاثنين أخذني إلى المدرسة المولوية.
– من كان أول شخص التقيت به في المدرسة المولوية؟
بعد حارس الباب، التقيت بولي العهد مباشرة.
– ألم تمر على مكتب المدير قبل ذلك؟
لا، التقيت بمولاي الحسن مباشرة.
– من تذكر من زملاء الفصل في المدرسة المولوية آنذاك؟
كانوا كلهم من خيرة تلاميذ المغرب، أما أبناء القياد والباشوات الذين كانوا قبلنا في المدرسة المولوية فقد تم تسريحهم بناء على قرار لمحمد الخامس والحركة الوطنية، ولم يبق منهم إلا التلميذ عبد الله غرنيط الذي كان -كما سبق أن أشرت إلى ذلك- تلميذا متميزا.
– أين كانت تقع المدرسة المولوية؟
في وسط القصر الملكي.
– هل وجدت، أنت القادم من أقصى المغرب والمتحدر من أسرة بسيطة، صعوبات في الاندماج والانسجام مع تلاميذ جدد؟
منذ الأيام الأولى سارت الأمور بشكل طبيعي، واندمجت مع باقي زملائي في الصف، وعلى رأسهم ولي العهد، بكل سهولة. ومرت تلك السنة في ظروف جيدة، اتسمت بالجدية وروح المنافسة. وبعد الباكلوريا، تفرق التلاميذ ولم يبق رفقة ولي العهد، عندما اختار مسلك الحقوق، سوى طالبين من مجموعتنا، وقد كنت أنا أحد هذين الاثنين. وهكذا التحقنا ثلاثتنا بالمدرسة العليا للحقوق، ولي العهد وأنا وشاب كان يسمى المهدي بنعبد الجليل (كان مديرا لمكتب الأبحاث والمساهمات الصناعية) والذي سيصاهر في ما بعد عبد الخالق الطريس. وسأذكر بالمناسبة واقعة غريبة حدثت لي مع بنعبد الجليل هذا.. فبعد أن أتممنا السنة الأولى من مسلك الحقوق، استدعاني ولي العهد في آخر السنة وسألني عن رأيي في بنعبد الجليل، فقلت له إنه رفيق دراسة وفي مكانة الأخ وإنه لم يسبق أن بدر منه سلوك سيئ. بعد قرابة ربع ساعة على هذه المحادثة بيني وبين ولي العهد، جاءني أحد المخازنية وأخبرني بأن ولي العهد أمر بنعبد الجليل بمغادرة المدرسة. لاحقا سأعرف أن هذا الأخير ذهب إلى ولي العهد وقال له: «مولاي، لقد كان شرفا لي أن أدرس إلى جانبك، وقد مرت هذه السنة في ظروف أكثر من جيدة، لكن لدي طلب: أرى من الضروري أن تختار إما أنا وإما عصمان، ليكمل معك المسيرة الدراسية».
– ما الذي دفع بنعبد الجليل إلى فعل ذلك؟
ربما هي الغيرة، فأنا لا أظن أنه كانت هناك أسباب أخرى. الغريب في الأمر أنه بعد ما حدث، صار بنعبد الجليل يتصل بي في كل عيد ليهنئني ويطلب مني أن أسامحه على ما قاله في حقي، فكنت في كل مرة أجيبه بأني سامحته وأن الأمر لم يعد يتبادر إلى ذهني أبدا. وبعد أن توفي بنعبد الجليل، اتصلت بي زوجته عبر الهاتف وأخبرتني بالنبأ المحزن، فقدمت إليها التعازي، لكنني فوجئت بها تقول لي إن زوجها أوصاها قبل وفاته بأن تطلب مني أن أسامحه على الحادثة إياها، فقلت لها إنني سامحته منذ ذلك الحين وإنني لا أكن له غير المودة.
– بماذا كنتم تنادون ولي العهد آنذاك؟
كنا نناديه «سميت سيدي».
– قضيتم السنة الأولى من دراسة الحقوق في الرباط، فماذا عن السنة الثانية..؟
بقينا في الرباط ندرس الحقوق إلى أن جاء قرار المقيم العام الفرنسي بنفي السلطان محمد الخامس وأسرته. بعدها، ذهبت إلى جامعة بوردو وتسجلت في كلية الحقوق. وكانت هذه الجامعة قد منحت محمدا الخامس في أكتوبر 1950 دكتوراه شرفية ومنحت ولي عهده مولاي الحسن باكلوريا في الحقوق. وقبل أن أسافر إلى بوردو فكرت في العودة إلى مدينتي وجدة، خصوصا بعد أن تفرق زملائي، مثل مولاي علي الذي عاد إلى بيت عائلته بمراكش، لكنني خفت من أن يبطش بي برونيل، حاكم وجدةالمفوض من طرف المقيم العام الفرنسي، خصوصا وأن برونيل هذا كان، إلى جانب بونيفاست في الدار البيضاء، من أكثر الحكام الفرنسيين فتكا بالوطنيين والمواطنين على السواء، إذ كانوا «كيتكرفصو على المغاربة». وقد كان برونيل يسعى إلى منعي من الالتحاق بالمدرسة المولوية.
– لماذا؟
في الغالب، لأن أخي بنعودة كان وطنيا ومسؤولا عن حزب الاستقلال وعلى علاقة بالمهدي بنبركة.
– كيف حاول برونيل منعك من الالتحاق بالمدرسة المولوية؟
بينما كنت أستعد لحزم حقائبي من أجل السفر إلى الرباط، تلقيت استدعاء من مقر إدارة برونيل، وهناك أخبروني بأنه وقع ثمة خلط وأنني لست المقصود بالدعوة إلى الالتحاق بالمدرسة المولوية؛ وقد صدقت الأمر لولا أن بنبركة اتصل بأخي بنعودة.

صراحتي سببت لي عداوات مع حاشية الملك
– منذ اليوم الذي التحقت فيه بالمعهد المولوي لم تفارق الحسن الثاني، كيف كانت طبيعة العلاقة التي جمعت بينكما؟ هل كنتما صديقين؟
< كانت علاقتنا مبنية على الصراحة. وبما أنني أنحدر من منطقة وجدة فأنا أحمل هذه الخصلة في عروقي، وهذا أكثر ما كان يعجبه في شخصيتي، رغم أنه أحيانا كل الحقائق التي كنت أقولها لم تكن صالحة لأن تقال وبعضها لم يكن يعجبه على الإطلاق. لهذا أبدى العاهل الراحل في حواره الأخير لمجلة «لونوفيل أوبسيرفاتور» سخطه على ما كان يسميه مؤامرة الصمت، وعلى المشكل الكبير الذي يتحمل فيه المسؤولية أقرب المحيطين به من حاشيته أو من سماهم «الدائرة». ولطالما سببت لي صراحتي عداوات داخل هذه الدائرة.
– هل خولت لك صراحتك أن تنتقد الأشخاص المحيطين بالملك؟
< مثلا، لم أكف أبدا عن التحذير من نوايا أوفقير الذي كنت أنا عدوه اللدود، خاصة أن هذا الأخير كثيرا ما كان يجهر بمشاريعه الدنيئة وكان يعقد اجتماعات قبيل الانقلابين يتحدث فيها بشكل واضح عن الأمر، لدرجة أن الملك الراحل أمرني، عن طريق محمد باحنيني ومحمد عواد، بأن لا أتحدث أبدا عن أوفقير. وقد امتثلت لأمر الملك إلى أن اتصل بي وزير الصحة آنذاك عبد المجيد بلماحي على الساعة الثالثة صباحا وطلب مقابلتي على الفور، وقد كاد أن يغشى علي إذ حسبت أنه سيحمل لي نبأ سيئا عن صحة الملك. أسرعت إلى لقائه وإذا به يمد إلي رسالة أرسلها إليه ضابط حضر أحد الاجتماعات التي أعطى خلالها أوفقير تفاصيل المؤامرة التي كان يحيكها ضد الملك. وفي وقت مبكر من صباح اليوم التالي، طلبت مقابلة مع الملك، إذ كنت آنذاك رئيس الحكومة. استقبلني جنرال يدعى أحمد الدليمي، ولأنني كنت مرتابا لم أشأ أن أسلمه الرسالة. استدعاني الملك فيما بعد، وقال لي إن علي ألا أستسلم لشكوكي، وطلب مني أن أركب معه سيارته حيث كان متوجها إلى دار السلام، وهناك طلب مني أن أقرأ عليه الرسالة. لاحقا علمت أن أوفقير أقسم على المصحف الكريم أن ما كتب في الرسالة غير صحيح، غير أن التاريخ فيما بعد أثبت صدق كلامي.
– ماذا عن إدريس البصري؟ لقد رأيته يكبر أمام عينيك…
< إلى غاية الوقت الذي أصبح فيه نائب كاتب الدولة في الداخلية، لم يكن إدريس البصري معروفا في محيط الملك، حتى لا أقول إنه لم يكن معروفا البتة. لقد بدأ وضعه شيئا فشيئا يقلقني، قبل أن أصبح أيضا عدوه اللدود، وذلك لأنني لم أكن أتردد في مواجهته بحقيقته. لقد كان البصري يضر كثيرا بمصلحة البلاد من خلال الخلافات التي كان يخلقها بين القبائل والصراعات التي كان يزرعها بين مناطق المملكة حيث كان هو المخطط لها.
– ما الذي جعلك تقول هذا؟
< خلال حفل الولاء عام 1985 بمراكش، قرر جلالة الملك وهو يمتطي صهوة جواده أن يوشحني بوسام ملكي- لا زلت أحتفظ بصورة تخلد هذه الذكرى- وتعرفون بلا شك أنه في مثل هذه المناسبة يكون جميع العمال والولاة حاضرين. وكان حدث أنه قبل أيام من توشيحي، وأثناء تناولنا وجبة إفطار مع جلالة الملك، كان البصري حاضرا فيها، بدأ جلالة الملك يتحدث عن عمال الأقاليم، في تلك اللحظة سمحت لنفسي أن أقول لجلالته إنه باستثناء البعض منهم، مثل عمر بنشمسي في الرباط وأحمد الفزازي في وجدة، فإن «عمال جلالتكم يستغلون الشعب باسمكم». لم يوافقني البصري الرأي في ما قلت، لكنه لم يفوت الفرصة ونقل كلامي إلى عمال جلالة الملك، غير أن توشيح الملك لي بالوسام كان أفضل دليل على تصديق الملك لما قلته، كما كان رسالة ذات معان كثيرة.
– في محيط الملك، كان هناك أيضا رجال ذوو قيمة عالية، مثل المهدي بنبركة الذي عرفته عن قرب. أي ذكرى تحملونها عن بنبركة؟
< لازلت أحمل عنه صورة ذلك الزعيم السياسي الشاب والعظيم، صورة رجل كان مقربا من الملك. أذكر أيضا أنه في وقت معين قرر الحسن الثاني أن يستدعيه ليوليه بعض المسؤوليات المهمة، وكانت تلك هي اللحظة التي تم فيها اغتيال المهدي بنبركة.

أقمت مع الحسن الثاني في مسكن واحد بفرنسا
لم يكن عصمان مجرد زميل دراسة بالنسبة إلى الحسن الثاني بل كان أيضا صهرا وصديقا صدوقا له. لقد عايش عصمان خلال الخمسين سنة الأخيرة أحداثا بارزة من تاريخ المغرب المعاصر، وها هو اليوم بعد تقاعده يعود بذاكرته إلى الوراء ليحكي شهادته حول ذلك العصر.
الحوار أجرته الزميلة «لوسوار» ونعيد ترجمته.
– في أية ظروف قررت السفر إلى فرنسا لاستكمال دراستك؟
< كان ذلك في عهد الحماية. بعد أن تم نفي الأسرة الملكية، قررت أنه من اللازم أن أستكمل دراستي. لقد كان المستعمرون الفرنسيون أشرارا، لكن كانت هناك استثناءات بينهم. كان هناك رجل يدعى طابو مسؤول عن التعليم العمومي في ذلك العصر، وكنا مقربين منه. كان الرجل حريصا على تعليمنا، كان يأتي مرارا ليزورنا في المعهد المولوي ليسأل عن أحوالنا. كان طابو حريصا على مصلحتنا وودودا بشكل غير عادي. بعد خروجي من السجن، ذهبت فورا للقائه.
وبمجرد رؤيته لي، فهم أنني تعرضت لمعاملة سيئة، ولما علم بما تعرضنا له من القبض علينا وحبسنا ثم تعذيبنا والأيام المريرة التي قضيتها في مخفر شرطة باب الحد، احمر وجهه من الغضب إلى درجة أنه قال لي إنه يشعر بالعار لأنه فرنسي؟ بفضل هذا الرجل، تمكنت من الذهاب إلى فرنسا لاستكمال دراستي.
– كانت تلك هي الفترة الوحيدة التي فارقت فيها الحسن الثاني منذ دخولك المعهد المولوي..
< نعم، لكن كان ذلك مؤقتا، أنا والملك الراحل لم نكن نفترق أبدا، أنا لم أجاوره في مقاعد الدراسة الثانوية فحسب، بل في الدراسة الجامعية أيضا، بل إننا كنا نقيم سويا في العام الذي حصلنا فيه على الإجازة مما كان يسمى آنذاك معهد الدراسات المغربية العليا. وقبل عودتها إلى المغرب، أقامت الأسرة الملكية لفترة قصيرة في بوفالون وفي سان جيرمان اون لاي، وهناك ذهبت لزيارتها، سألني الحسن الثاني أين أقيم وأراد أن يرى بنفسه. لقد كانت شقة صغيرة تركها لي ابن عمي الذي أنهى دراسة الطب في فرنسا. عندما رأى الحسن الثاني الشقة طلب مني أن أحزم حقائبي وأن أذهب للإقامة مع الأسرة الملكية. وهكذا عادت العلاقة بيننا إلى ما كانت عليه في السابق.
– لقد تقاسمتم لحظات حميمية. بماذا كان يوحي إليك الحسن الثاني، الرهبة أم الإعجاب؟
< لقد كان الحسن الثاني رجلا شجاعا جدا، له حس عال لاتخاذ المبادرة. لم يكن أبدا يتردد في التصرف عندما يكون واثقا من قرار اتخذه. واسترجاع طرفاية عام 1958 هو أفضل دليل على ذلك. لقد فعل ذلك دون أن يستشير والده. بعد ذلك استقبله محمد الخامس ووشحه بوسام، ثم احتضنه بين ذراعيه. كان الحسن الثاني محاضرا كبيرا، ولازلت أذكر ندوة نظمها في نادي السفراء، النادي الشهير الموجود في تقاطع طرق لوفيغارو بباريس الذي يرتاده أكبر ذوي النفوذ عبر العالم من رؤساء دول وغيرهم قبل أن يتم إغلاقه. وهو الأمر الذي لم أفهمه. كان عمر الحسن الثاني خمسا وعشرين سنة فقط، لكنه ارتجل مداخلة رائعة.
– كان الحسن الثاني يتمتع أيضا بقدرة كبيرة على الإنصات وأيضا على الحفظ. هل ساعده هذا أثناء دراسته؟
< لازلت أذكر أنه عشية امتحان الباكلوريا جاءني الحسن الثاني وطلب مني أن ألخص له شفويا ما أحفظه في مادة العلوم الطبيعية، تلك المادة لم تكن تستهوي أبدا الحسن الثاني، لكننا كنا نعرف أن أمامنا امتحانا في اليوم التالي. فاستعرضت أمامه كل ما أعرفه في تلك المادة في حوالي ساعة، لم يفلح فقط في استيعاب كل ما استعرضته أمامه بل أيضا في حفظه عن ظهر قلب

 

التعليقات مغلقة.