مغربي ينتحر بإسبانيا بعد قتل زوجته

عثرت المصالح الامنية الاسبانية، على جثة مغربي بالغ من العمر 52 سنة، في مدينة “فيلاجويوسا” الإسبانية، بعد أن ألقى بنفسه من فوق جسر السكة الحديد، حوالي الساعة العاشرة من صباح أمس الإثنين 13 شتنبر الجاري، حسب ما ذكرت مصادر اعلامية اسبانية.

ويشتبه في أن المنتحر كان قد قتل زوجته بسبب شبهات جنسية، حيث وجدت الشرطة جثة الضحية البالغة من العمر 40 سنة؛ في منزلهما المشترك، مع شق حنجرتها، وهي أم لثلاثة أطفال.

وتم العثور على جثة السيدة، بعد أن تأخرت عن الحضور إلى المدرسة من أجل اصطحاب أبنائها إلى المنزل، ليتم إعلام الحرس المدني بذلك، ليصطحبوا الأطفال إلى المنزل وبعد ذلك تم اكتشاف الجثة.

وقالت عليمة، إن الأهالي “مصدومون ومتفاجئون للغاية” بما حدث، حيث إن الشرطة المحلية لم تتلق أية شكاوي سابقة حول سوء المعاملة، ولا أن الضحية كانت في نظام المراقبة الشامل لحالات العنف الجنساني.

وأضافت المصادر داتها، أنه إذا تم تأكيد جريمة القتل، فستكون الضحية هي الرابعة والثلاثين خلال هذه السنة.

وقام مجلس المدينة بالتحرك من أجل توفير الرعاية الاجتماعية للأطفال الثلاثة، وتابعت الشرطة في نفس الوقت تحرياتها من أجل الكشف عن ملابسات ودوافع هذا الحدث.

التعليقات مغلقة.