“أخنوش” العثماني ومنيب اعتذرا عن الحضور

قال رئيس الحكومة المعين، عزيز أخنوش، إن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، اعتذر عن المشاركة في مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة.

وكشف أخنوش في ندوة صحفية، عصر اليوم الأريعاء، عقد انتهاء لقاءاته الأولى بالأمناء العامين للأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، أن نبيلة منيب، الأمينة العام تلحزب الاشتراكي الموحد، أبلغته بأنها ستكون في المعارضة ولن تحضر المشاورات.

وأضاف أخنوش، عقب نهاية المرحلة الأولى من المشاورات، أن لقاءاته مع زعماء الأحزاب السياسية كان جد مهمة ومثمرة، وكل واحد منه قدم تصوره وتقديره لهذه المرحلة. وزاد أنه ابتداء من الأسبوع المقبل، ستكون هناك مشاورات منتظمة حتى تظهر ملامح الأغلبية الحكومية، مضيفا أنه سيبلغ الإعلام الوطني بكل مستجدات المشاورات.

واستأنف أخنوش، اليوم الأربعاء، مشاورات تشكيل الحكومة باستقبال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، والأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، عبد الصمد عرشان، والأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، مصطفى بنعلي. كما استقبل أخنوش، عبد السلام العزيز، منسق تحالف فيدرالية اليسار الذي كان مرفوقا بمصطفى الشناوي، فيما كان ينتظر أن يستقبل أخنوش، خلال نفس اليوم، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، قبل أن يكشف أنها لن تحضر.

وكان أخنوش قد شرع، الإثنين الماضي، في مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة حيث التقى بعبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ونزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، وإدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

والتقى في نفس اليوم، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند العنصر، والأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد. واستقبل الملك محمد السادس، يوم الجمعة الماضي، بالقصر الملكي بفاس، عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وعينه رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال أخنوش عقب هذا الاستقبال “سنقوم ابتداء من الآن بفتح مشاورات مع الأحزاب التي يمكن أن نتوافق معها في المستقبل، من أجل تشكيل أغلبية منسجمة ومتماسكة لها برامج متقاربة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.