شريط الأخبار

على ضوء أعطاب أمنية بسطات مديرية الحموشي تعين عزيز بومهدي واليا للامن

 

نورالدين هراوي 

أقدمت المديرة العامة للامن الوطني مؤخرا على تعيين المراقب العام”عزيز بومهدي” الرئيس السابق للامن الاقليمي بالجديدة كوالي جديد على أمن سطات خلفا للوالي السابق “ع المجيد الشواي” في إطار الافراج عن التعيينات الجديدة ببعض المدن التي بشارتها المديرية.

وبحسب نفس المصادر،وماتداولته الصحف،فإن قرار إعفاء المسؤول الاول عن أمن سطات من مهامه وإحالته على التقاعد قبل أن يستكمل سنتين من فترة التمديد التي استفاد منها ،جاء بناءا على تقارير مفصلة رفعتها لجن تفتيش زارت الولاية مؤخرا ،تضمنت اختلالات مهنية وأعطاب أمنية تورطت فيها الولاية بالجملة،أبرزها بلوكاج ممنهج من طرف الولي السابق لادوار المسؤولين الامنيين الجدد المعيين ومحاصرة مهامهم والاختصاص  الموكول إليهم، والاعتماد على بعض المقربين منه وهم أقل ترتيبا منهم في الهرم التراتبي الامني ،مما جعل منهم “مسؤولون كبار بدون مسؤولية أو مسؤولين مع وقف التنفيد” حيث وقفت المديرية بالتفصيل على شكايتهم في هذا الباب ،وملف حارق أخر كان موضع اختلالات أيضا ،السماح للعديد من العناصر الامنية  والترخيص لهم بمتابعة دراستهم الجامعية وحصولهم على الشواهد والماستر بطرق مشتبه فيها خاصة بعدما تدخلت فرقة الشرطة الوطنية في ملف مايعرف “بفضائح جامعة الحسن الاول التي تفجرت مؤخرا“حيث كشفت الابحاث والتحريات عن شبهات و تورط أمنيين لازالوا قيد المساءلة، اما السرقة وظاهرة اللصوصية التي شهدتها المدينة على مستوى مؤسسات عمومية ومحلات تجارية  توجد في مواقع استراتبجية ووسط المدينة يا حسرة،فحدث ولا حرج والحبل على الجرار كما يقال ،ليطرح السؤال العريض والمشروع من طرف المجتمع السطاتي، ومواقع التواصل الاجتماعي ومتتبعي الشأن المحلي، ما الجدوى من حصول أمنيين على شواهد عليا بعلاقات وبدون مردودية مهنية، وترجمتها في ساحة الميدان مثلا، من أجل تخفيض معدل الجريمة بكل أصنافها أو تقديم خدمة أمنية للمواطن ولسلامة البلاد والعباد، مجرد شواهد من أجل الترقية الادارية والمالية والترقي السريع  دون اي انعكاس أمني  إيجابي، والجريمة متوغلة في المدينة بلغة نفس المنتقدين

وإذا كانت مديرية الحموشي قد باشرت تعيينات جديدة المندرجة  في سياق تنفيد الاستراتيجية الامنية  الرامية لارساء التداول على مناصب المسؤولية، وعلى أساس الاستحقاق والكفاءة والمردودية، فهل سيباشر المسؤول الامني الجديد ، ويجري تغييرات أيضاعلى مختلف المصالح والدوائر الامنية بسطات ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب ،ومحاربة بعض أشكال الفساد وبعض الخالدين والمعمرين وبمظلات في المسؤولية والمهام دون أن تطأهم موجة حركة التغييرات، خاصة  بعد أن كشفت المديرية انها كانت تبعث لها تقارير مغلوطة  عن ما يحصل بسطات  وتتوصل بتقارير استخبارتية أخرى مجانبة لها تضيف نفس المصادر.

التعليقات مغلقة.