شريط الأخبار

السودان: بسبب مظاهرات مناهضين لحكم العسكر قوة الأمن تقطع الطرق المؤدية إلى الخرطوم

قامت قوات الأمن السودانية بقطع الطرق المؤدية إلى الخرطوم الخميس كما وضعت حاويات على الجسور التي تربط العاصمة السودانية بضواحيها ويأتي ذلك فيما يتظاهر المعارضون للحكم العسكري مجددا.

 

وأطلقت قوات الأمن غازات مسيلة للدموع في مواجهة آلاف المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشارع في الخرطوم ضد الحكم العسكري رغم الإغلاق الأمني لمناطق عدة في العاصمة.

 

وتعرض المتظاهرون لهذه القنابل على بعد بضع مئات الأمتار من القصر الرئاسي، مقر الفريق أول عبد الفتاح البرهان قائد الجيش الذي انقلب على شركائه المدنيين في السلطة قبل أكثر من شهرين. وأفاد شهود أن تظاهرات مماثلة انطلقت في مدن سودانية أخرى وخصوصا كسلا وبورسودان (شرق) وكذلك في كدني (جنوب).

 

ومع كل دعوة جديدة يطلقها مناصرو السلطة المدنية المعارضة للبرهان،  تقوم السلطات باستخدام وسائل جديدة. ولمنع وصول المتظاهرين وضعت حاويات على الجسور في المظاهرة السابقة السبت، فيما عمدت قوات الأمن – الشرطة والجيش والقوات شبه العسكرية من قوات الدعم السريع – هذه المرة إلى تركيب كاميرات على المحاور الرئيسية في الخرطوم، حيث من المقرر أن يلتقي المتظاهرون.

 

من جانبها دعت السفارة الأمريكية الأربعاء إلى “ضبط النفس الشديد في استخدام القوة”، بينما أسفرت المظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري خلال شهرين عن مقتل 48 متظاهرا وإصابة المئات بالرصاص.

 

كما طالبت السفارة السلطات “بعدم اللجوء إلى الاعتقالات التعسفية” بالتوازي مع إعلان النشطاء عن مداهمة منازلهم ليلا، كما يحدث في عشية كل مظاهرة.

 

ويذكر أنه في 19 كانون الأول/ديسمبر الموافق للذكرى الثالثة للثورة التي أسقطت عمر البشير، اتهمت الأمم المتحدة قوات الأمن باغتصاب متظاهرات لمحاولة تهشيم حركة لطالما حشدت عشرات الآلاف من السودانيين.

المصدر فرنس 24

التعليقات مغلقة.