فرقة البدوي تقدم مسرحية “الهاربون” بالدار البيضاء

وحيد علالي

“الهاربون” من أهم المسرحيات، التي قدمتها فرقة البدوي في ريبرتواره المسرحي المتنوع مطلع الستينات، من دراماتورجيا وإخراج المرحوم عميد المسرح المغربي، عبد القادر البدوي، عن نص “الآنسة جوليا” للكاتب السويدي، أوجست ستراندبرج.

يقدمها مسرح البدوي هذا الموسم، بمناسبة الذكرى 70 لتأسيس فرقة مسرح البداوي، وفي إطار إحياء الذاكرة المسرحية للمسرح المغربي، برؤية إخراجية جديدة للمخرجة “كريمة البدوي”، ومن تشخيص “حسناء البدوي”، “زكرياء أشكور” و”كريمة البدوي”.

تتطرق المسرحية لقضايا التفاعل بين الطبقات الاجتماعية المختلفة، خاصة بين الطبقة الأرستقراطية الغنية والطبقة الفقيرة المهمشة، وبين الذكر والأنثى، من خلال قصة حب شبه مستحيلة في ظل الطبقية السائدة بين “بديعة” ابنة أحد الأثرياء، مذللة أبيها التي تعودت أن تأمر فتطاع، و”رضوان” أحد خدم البيت الذي تقع في حبه وتأمره بالتجاوب مع حبها له بينما هو لا يبادلها هذا الحب، الذي كان سببا في سقوطها، بعد أن قرر الهروب مع “حورية” زميلته في العمل وخطيبته ليبدأ حياة جديدة في مكان آخر من هذا العالم، حيث المساواة والكرامة والفرص المتكافئة.   

الجدير بالذكر أن تأسيس فرقة مسرح البدوي يعود لسنة 1952 في حضن الحركة الوطنية المغربية، وكان أول وقوف للمرحوم “عبد القادر البدوي” على خشبة المسرح، منذ أن كان تلميذا يافعا سنة 1946، حيث ساهم المسرح حينها في تحرير الوطن، او ما يعرف بمسرح المقاومة.

التعليقات مغلقة.