شريط الأخبار

ومن الحب والشرف ما حرك “الكلاشينكوف” بليبيا ليسكت قلب ابنة أخ الجاني ويرديها قتيلة

صفى رجل ابنة شقيقه من خلال إطلاق النار عليها بواسطة سلاح متطور “الكلاشينكوف”، بمدينة “بنغازي” الليبية في جريمة مروعة اهتز لها الرأي العام الليبي، بعد نشوب خلاف كلامي بين الطرفين، لاشتباه الجاني بتورط الضحية في علاقة غرامية، ليتطور التلاسن إلى استعمال السلاح لتصفيته، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية، الأحد.

تفاصيل الحادثة المأساوية وقعت في منطقة “بوعطني”، والذي جاء تكشف بعد ورود بلاغ إلى الشرطة، عقب سماع إطلاق نار داخل إحدى الشقق السكنية، لتتحرك الأجهزة الأمنية الليبية وتقف على تفاصيل إطلاق شخص، من مواليد عام 1985، النار على ابنة أخيه بواسطة سلاح ناري، نقلت بعدها من قبل الجيران إلى أحد المُستشفيات حيث فارقت الحياة.

تقارير الشرطة أكدت أن الضحية فارقت الحياة نتيجة إصابتها بأعيرة نارية في الصدر والعنق والأطراف السفلية.

وقد اعتقلت الشرطة المشتبه فيه الذي سلم نفسه للأجهزة الأمنية، معترفا بارتكابه للجريمة، ومضيفا أنها وقعت بعد اندلاع مشادة كلامية بين الطرفين، إثر اشتباهه في كون الضحية على علاقة مع أحد الأشخاص.

وقد تم وضع المشتبه فيه تحت إجراءات الحجز القانوني لحين استكمال التحقيقات المرتبطة بالقضية وإحالته لاحقا على القضاء المختص.

التعليقات مغلقة.