نادي قضاة المغرب يدين الاعتداء على القضاة ويطالب السلطات بالصرامة القانونية

أفاد “نادي قضاة المغرب” في بلاغ صادر عنه، رصده للعديد من حالات الاعتداءات المعنوية على القضاة بمناسبة أدائهم لمهامهم القضائية، وتعريضهم للقذف والتشهير والتهجم عليهم وعلى عائلاتهم، كما وقع في مدينة فاس بالنسبة للنائب الأول لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بذات المدينة.

جاء ذلك عبر بلاغ صادر عن المكتب التنفيذي للنادي والذي اعتبر أن “هذه الاعتداءات، ونظرا لارتباطها بأداء القضاة لمهامهم القضائية، تشكل تهديدا صريحا لاستقلاليتهم وتجردهم وحيادهم، كما أن لها تداعيات سلبية على سمعة وهيبة ووقار المؤسسة القضائية”.

وأوضح النادي، أن عدم التعامل مع هذه الظاهرة بالحزم القانوني المطلوب، من شأنه أن يساهم في استفحالها وانتشارها واستشرائها.

ودعا “نادي قضاة المغرب” الجهات المختصة، إلى التدخل بشكل استعجالي، لإعادة الاعتبار لكرامة القضاة ضحايا هذه الاعتداءات والإهانات، وذلك بالكشف العلني عن حقيقة ما اتّهموا به في حال إجراء بحث بخصوصه، وتفعيل مبدأ حماية القضاة المنصوص عليه في مقتضيات المادة 39 من النظام الأساسي للقضاة.

التعليقات مغلقة.