توضيح هام حول سبب إعادة ترميم “سور” و “رصيف” بملتقى زنقة الخزامى والمدرسة الصناعية بمرس السلطان

الدارالبيضاء - أحمد أموزك
أجرت جريدة ” أصوات ” بحثا حول حقيقة قيام صاحب مستودع على إصلاحات عبر ترميم سور، مع إعادة ترصيف الرصيف.
إذ أفادت مصادر مطلعة للجريدة، أنه نظرا لأن زنقتي الخزامى والمدرسة الصناعية تعتبران الممر الوحيد لتلاميذ المؤسسات التعليمية المجاورة، وبما أن “الجدار” كان يعيش وضعا مزريا ويشكل خطرا محذقا بحياة التلاميذ، وما يعرفه الرصيف المتواجد بزنقة ” الخزامى ” من حفر كبيرة، فقد إرتأى صاحب المستودع بأن يقوم بترميم شامل للمستودع و لجواره بشكل مستعجل، عقب تواصل جمعيات المجتمع المدني معه.
وبهذا رتأت جريدتنا بأن تقدم توضيحا هاما في هذا الشأن لقرائها الكرام.

التعليقات مغلقة.