غوتيريش يدعو إلى تكثيف التعاون من أجل التصدي لأزمة المناخ

جريدة أصوات

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمس الأربعاء، في نيويورك، إلى التعاون الكامل بين مختلف الفاعلين في المنتظم الدولي من أجل التصدي لأزمة المناخ المتفاقمة.

 

 

 

 

وقال غوتيريش، بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، “بينما يجتمع العالم في بون لإجراء محادثات المناخ، ويستعد لاجتماعات قمة مجموعة السبع ومجموعة الـ20، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ كوب 29، فإننا نحتاج إلى أقصى قدر من الطموح، وأقصى قدر من التعجيل، وأقصى قدر من التعاون” في مواجهة التحديات المناخية.

 

 

 

 

وفي كلمة خلال لقاء تم تنظيمه بهذه المناسبة في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، أبرز الأمين العام الأممي الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، لا سيما خلال الأشهر الـ18 المقبلة، من خلال إجراء تخفيضات هائلة في الانبعاثات، وتعزيز التمويل، داعيا إلى أن يكون النظام المالي العالمي جزءا من الحل المناخي.

وبرأيه، ينبغي أيضا أن “نواجه مباشرة الجهات العاملة في صناعة الوقود الأحفوري”، مؤكدا أنه و”بعد مرور ما يقرب من 10 سنوات منذ اعتماد اتفاق باريس، فإن هدف الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري على المدى الطويل إلى 1.5 درجة مئوية أصبح معلقا بخيط رفيع”.

 

 

 

 

وأشار إلى أن دول مجموعة الـ20 التي تنتج 80 في المائة من الانبعاثات العالمية، “يجب أن تتحمل المسؤولية والقدرة على أن تكون في مقدمة العمل المناخي عن طريق تسريع التحول العالمي العادل للطاقة”.

وشدد على ضرورة إظهار التضامن المناخي، من خلال توفير الدعم التكنولوجي والمالي لاقتصادات مجموعة الـ20 الناشئة والبلدان النامية الأخرى.

 

 

 

 

 

واعتبر أن “الانبعاثات العالمية ينبغي أن تنخفض بنسبة 9 في المائة كل عام حتى 2030 للحفاظ على إمكانية الإبقاء على الاحترار في حدود 1.5 درجة مئوية. لكنها بدلا من ذلك تنحو منحى خاطئا”.

وأكد أن تحقيق هذا الهدف “لا يزال ممكنا إلى حد ما”، مشددا على أن “اللحظة الحاسمة في مجال المناخ قد حانت”.

التعليقات مغلقة.